غارات عبر الحدود تعرقل نقل اللاجئين النيجيرين في الكاميرون

Photo: UNHCR/J.M. Awono
UNHCR/J.M. Awono
Photo: UNHCR/J.M. Awono

غارات عبر الحدود تعرقل نقل اللاجئين النيجيرين في الكاميرون

أعربت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين اليوم، الجمعة، عن بالغ قلقها بشأن تزايد انعدام الأمن في مناطق الحدود بين الكاميرون ونيجيريا، حيث لجأ الآلاف من اللاجئين الفارين من هجمات المتمردين في نيجيريا في الأسابيع الماضية.

وقال المتحدث باسم المفوضية وليام سبيندلر للصحفيين في جنيف، "في الأيام الأخيرة، شن مسلحون هجمات متكررة عبر الحدود من المدن الحدودية في شمال نيجيريا على الكاميرون، مما يعرقل جهودنا لنقل اللاجئين من منطقة الحدود المضطربة إلى معسكر ميناوا، الذي يقع على بعد 120 كيلومترا عن الحدود". وأضاف أن اشتباكات اندلعت يوم الجمعة الماضي بين المتمردين والقوات الكاميرونية في قرية على الجانب الكاميروني، مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين. وحسب ما ورد في التقارير، يعيش المواطنون في الكاميرون في حالة من الرعب بسبب هجمات المسلحين المتكررة، وهي حالة تفاقمت بسبب استهداف مسلحين من نيجيريا المدنيين في الكاميرون. ويطالب اللاجئون النيجيريون الفارون من هجمات المتمردين السابقة، بالابتعاد عن المنطقة الحدودية في أسرع وقت ممكن. وأوضح سبيندلر "أفاد لاجئون ممن وصلوا مؤخرا بأن الدخول إلى الكاميرون أصبح صعبا وخطيرا للغاية، نظرا لسيطرة المسلحين على العديد من المدن والقرى الحدودية في شمال شرق نيجيريا"، مشيرا إلى أن "اللاجئين أجبروا على الفرار سيرا على الأقدام عبر الأدغال وعبور نهر البيد قبل دخول الكاميرون ". وذكر اللاجئون أيضا لموظفي المفوضية الميدانيين ملاحقتهم من قبل مسلحين ومشاهد مقتل أحبائهم. ووصفوا دخول المتمردين إلى قراهم وسرقتهم لممتلكانهم قبل حرق منازلهم. كما تم فصل الكثير من العائلات بعد فرارهم من قراهم، مما سبب في تعرض العديد من النساء والأطفال للخطر.وأكد سبيندلر أنه على الرغم من انعدام الأمن في المناطق الحدودية، تواصل المفوضية العمل مع السلطات المحلية للإسراع في نقل اللاجئين.