الأمم المتحدة: المعاناة الإنسانية في سوريا تتفاقم

UNICEF/Bassam Khabieh
UNICEF/Bassam Khabieh

الأمم المتحدة: المعاناة الإنسانية في سوريا تتفاقم

قالت كيونغ وا كانغ نائبة منسقة الأمم المتحدة للإغاثة الطارئةإن الوضع الإنساني في سوريا يواصل التدهور في ظل تصاعد العنف المسلح واستمرار العنف والقتل والدمار بلا هوادة.

"ملايين السوريين يجبرون على العيش في ظروف مروعة حيث لا يوجد ملجأ آمن داخل حدودهم، ولا تلبى لهم الاحتياجات الأساسية في الحماية والبقاء وتنتهك حقوقهم في ظل الإفلات من العقاب فيما يبدو مستقبلهم ومستقبل بلدهم موحشا بشكل متزايد."جاءت كلمة كانغ نيابة عن وكيلة الأمين العام للشئون الإنسانية، في الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الدولي لمتابعة تطبيق قراريه رقمي 2139 و 2165 المتعلقين بالوضع الإنساني في سوريا. وذكرت كانغ أن عددا كبيرا من المدنيين قتل في شهر سبتمبر أيلول عقب وقوع هجمات عشوائية في مناطق مكتظة بالسكان. "مازالت هناك انتهاكات للقانون الإنساني الدولي يتعين إدانتها بشكل شامل، مادامت أطراف الصراع تواصل تجاهل التزاماتها القانونية الدولية، يؤسفني أن أقول إننا سنواصل الإبلاغ عن وقوع مزيد من المآسي التي لا داعي لها على الرغم من مطالب قراري مجلس الأمن رقمي 2139 و2165."وقد فر خلال الشهر الماضي نحو مائتي ألف شخص بسبب تقدم جماعة داعش، وتوجهوا إلى تركيا سعيا للأمان.وقالت كيونغ وا كانغ إن المعاناة البشرية في سوريا تزداد سوءا، وشددت على ضرورة امتثال الأطراف لالتزاماتها القانونية الدولية لحماية المدنيين، والسماح لعمال الإغاثة بالوصول إلى المحتاجين.وأكدت على ضرورة أن يواصل المجتمع الدولي تقديم الدعم المادي للمساعدة في توسيع نطاق جهود الإغاثة.