جنوب السودان: مبعوثة الأمم المتحدة، والحكومة تتفقان على خطوات لمعالجة العنف الجنسي على نطاق واسع

media:entermedia_image:8a8856ab-ed30-4f0c-9935-1f3bba5bd173

جنوب السودان: مبعوثة الأمم المتحدة، والحكومة تتفقان على خطوات لمعالجة العنف الجنسي على نطاق واسع

بعد عودتها من أول زيارة لها إلى جنوب السودان، حذرت السيدة زينب هاوا بانغورا ممثلة الأمم المتحدة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي في حالات النزاع، اليوم من أن العنف الجنسي هو سمة ثابتة من سمات الصراع هناك، ويجري ارتكابها من قبل جميع الأطراف.

وكانت الممثلة الخاصة قد قامت بزيارة إلى بانتيو عاصمة ولاية الوحدة، للتباحث مع القائد المحلي للجيش الشعبي لتحرير السودان، والسلطات الحكومية وموظفي الأمم المتحدة والعاملين في المجال الإنساني والناجين من العنف الجنسي.

وقالت السيدة بانغورا إن "ما شاهدته في بانتيو هو أسوأ ما قد رأيته خلال نحو 30 عاما في التعامل مع هذه القضية". وعزت تفاقم الوضع لوجود مزيج من انعدام الأمن المزمن، وظروف معيشية لا يمكن تصورها، ومخاوف حادة تتعلق بتوفير الحماية اليومية، والعنف الجنسي المتفشي.

واختتمت زيارتها بإصدار بيان مشترك مع الحكومة يحدد الخطوات الواضحة التي سوف تتخذ لمنع ومعالجة جرائم العنف الجنسي. والتقت السيدة بانغورا خلال زيارتها للبلاد رئيس جنوب السودان سالفا كير، ووزراء وعناصر من الجيش والشرطة. كما التقت أيضا مع رئيس لجنة حقوق الإنسان في جنوب السودان، والجماعات النسائية وقادة المجتمع ومقدمي الخدمات والصحفيين وموظفي الأمم المتحدة.

وقد تفاقم الوضع على الأرض. حيث أدى التصعيد في كانون أول/ديسمبر الماضي لأعمال العنف، إلى ظهور بعد إضافي لهجمات العنف الجنسي والانتقام على نطاق مخيف. وهناك أيضا مخاوف خطيرة من جرائم العنف الجنسي المرتكبة على أسس عرقية والهجمات الانتقامية.