تكثيف القتال في ليبيا يقوض عمل مفوضية اللاجئين ويؤدي إلى فرار أكثر من 100 ألف شخص

UNHCR / F.NOY
UNHCR / F.NOY

تكثيف القتال في ليبيا يقوض عمل مفوضية اللاجئين ويؤدي إلى فرار أكثر من 100 ألف شخص

صرح أدريان إدواردز، المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بأنه في ظل تكثيف القتال بين الجماعات المسلحة المتنافسة في عدد من مناطق ليبيا، تشهد المفوضية نزوحا متزايدا يقدر بحوالي 287 ألف شخص في 29 مدينة وبلدة في مختلف أنحاء البلاد.

وأوضح إدواردز في مؤتمر صحفي بجنيف أن الحاجة إلى الرعاية الصحية والغذاء والسلع الأساسية الأخرى والمأوى قبيل الشتاء - أصبحت حرجة "تستجيب المفوضية وشركاؤها لبعض تلك الاحتياجات. ولكنها تواجه معوقات كبيرة في الوصول إلى النازحين الداخليا. والمناطق الرئيسية التي تشهد نزوحا هي حول وارشيفانا الواقعة على مشارف طرابلس، حيث تسبب القتال بفرار 100 ألف شخص في الأسابيع الثلاثة السابقة. هذه المنطقة بالإضافة إلى منطقة بنينة خارج بنغازي، هي من بين المناطق الأكثر تضررا. ويقدر بأن حوالي 15 ألف شخص قد نزحوا في محيط بنغازي."ويعيش معظم النازحين مع السكان المحليين الذين فتحوا في بعض الحالات منازلهم لعدة عائلات لتلبية الحاجة المتزايدة لتوفير المأوى. أما الناس غير القادرين على البقاء مع الأقارب أو العائلات المضيفة ينامون في المدارس والمتنزهات والمباني غير السكنية التي تم تحويلها إلى ملاجئ طوارئ.