مفوضية شؤون اللاجئين تجدد التزامها بمساعدة اللاجئين في أفريقيا

UNHCR/C. Arnaud
UNHCR/C. Arnaud

مفوضية شؤون اللاجئين تجدد التزامها بمساعدة اللاجئين في أفريقيا

في ختام اجتماع رفيع المستوى عقد في جنيف جددت الدول الأعضاء في اللجنة التنفيذية للمفوضية السامية لشئون اللاجئين التزامها بمنع حالات الطوارئ الإنسانية في أفريقيا وإنهاء حالات النزوح التي طال أمدها في القارة.

وشدد المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريش، على ضرورة الاهتمام العالمي بمشكلة اللاجئين الأفارقة وأضاف:

"إن أكثر ما أثار إعجابي في هذا النقاش، هو أنني شعرت بأن هناك اعترافا هائلا بعدم حصول مشكلة النزوح في أفريقيا على الاهتمام الكافي من الإعلام الدولي والنقاش السياسي العالمي، بالإضافة إلى ذلك هناك التزام مشترك بضمان وضع هذه القضية مرة أخرى على جدول الأعمال الدولي الإنساني في مرتبة الأولوية التي تحتاجها وتستحقها."

وقالت المفوضية إن الحرب والاضطهاد قد أجبرا أكثر من 15 مليون شخص على الفرار من منازلهم، سواء عبر الحدود أو داخل بلدهم.

وأعربت الدول الأعضاء عن قلقها العميق إزاء دوامة العنف والنزوح، وأثنت على كرم المجتمعات الأفريقية لضيافتها وتضامنها مع الملايين من اللاجئين والأشخاص الذين نزحوا داخل بلدهم.

وعبرت الدول الأعضاء عن الانزعاج من عدم إحراز التقدم الكافي في حل العديد من حالات النزوح التي طال أمدها في القارة ومن تحديات الحماية الرئيسية التي لا تزال قائمة.

ولاحظت الدول الأعضاء إعاقة وصول المساعدات الإنسانية وعمليات الوصول المحدودة وانعدام الأمن.

ولاحظوا أيضا أنه على الرغم من المستويات القياسية من المساهمات الطوعية، إلا أن النقص الخطير في التمويل أدى إلى خفض حصص الغذاء والخدمات الأساسية للاجئين وعرقلة التقدم في إيجاد حلول على المدى الطويل.