الكرتي: مبادرة البشير في الحوار الشامل هو خيار المرحلة الذي تجتمع حوله إرادة السودان

علي أحمد الكرتي وزير خارجية السودان
علي أحمد الكرتي وزير خارجية السودان

الكرتي: مبادرة البشير في الحوار الشامل هو خيار المرحلة الذي تجتمع حوله إرادة السودان

أكد وزير الخارجية ورئيس وفد السودان علي أحمد الكرتي على أن مبادرة الحوار الوطني الشامل التي أطلقها البشير في كانون الثاني يناير الماضي، لقيت تجاوبا من جميع القوى السياسية في السودان والمجتمع الدولي وحتى من الحركات التي لا تزال تحمل السلاح.

وفي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال الكرتي في هذا الصدد: "لقد وجد نداء صاحب الفخامة السيد رئيس الجمهورية استجابة غير مسبوقة من جميع القوى السياسية في السودان والمجتمع الدولي بعد أن ترسخت القناعات لدى الجميع حكومة ومعارضة بأن الحوار هو خيار المرحلة الذي تجتمع حوله إرادة أهل السودان، ثم توالت بعد ذلك المشاورات الإجرائية والتنظيمية لترجمة ما جاء في خطاب السيد رئيس الجمهورية إلى خطوات عملية. وقد وجدت مبادرة الحوار تجاوبا حتى من قبل الحركات التي ما تزال تحمل السلاح وأؤكد هنا عزم الدولة على المضي قدما في الحوار بأمل الوصول إلى توافق وطني حول مستقبل البلاد السياسي."

وأشار الكرتي إلى دور السودان الإيجابي الذي اضطلعه على المستوى الإقليمي بالقارة الأفريقية بهدف المساهمة في تحقيق السلام والاستقرار في دور الجوار، خاصة عندما اندلع النزاع في دولة جنوب السودان،

وأضاف في هذا الشأن قائلا " عندما اندلع النزاع في دولة جنوب السودان التزم السودان بمبدأ عدم التدخل في الشأن الداخلي لدولة جنوب السودان، وكان السودان أول دولة قدمت وما تزال تقدم الدعم الإنساني للمتضررين في جنوب السودان. ويشارك السودان بفاعلية ضمن مجموعة دول الإيقاد من أجل إيقاف الحرب وإبرام اتفاق صلح بين طرفي النزاع في جنوب السودان. واستقبلت بلادي أكثر من مئة ألف من النازحين."

وأكد الكرتي على أن الأمن الدولي والإقليمي هو منظومة متكاملة ومترابطة، مشيرا إلى أن الأوان قد آن لكي تستثمر الأمم المتحدة في صناعة وبناء السلام.