الدورة الوزارية الـ28 للإسكوا تناقش موضع العدالة الاجتماعية

الدورة الوزارية الـ28 للإسكوا تناقش موضع العدالة الاجتماعية

ESCWA
عقدت الدورة الوزارية الـ28 للإسكوا الجارية حاليا في تونس تحت عنوان "العدالة الاجتماعيّة في السياسات العامة للدول العربيّة"، اليوم الخميس، حلقات نقاش متنوعة حول العدالة الاجتماعية بما في ذلك حلقة نقاش تحت عنوان "العدالة الاجتماعية في السياسات العامة للدول العربية: العدالة عبر الأجيال والنفاذ إلى الموارد الطبيعية".

وشدد المشاركون في هذه الحلقة على الترابط بين استخدام الموارد الطبيعية وإمكانية الحصول عليها، والتخفيف من حدة الفقر، وتحقيق النمو الاقتصادي والمساواة الاجتماعية ، وذلك لتحقيق العدالة بين الأجيال على أساس الركائز الثلاث الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للتنمية المستدامة.

وطرح موضوع العدالة عبر اّلأجيال في المنطقة العربية، من حيث إدارة الموارد الطبيعية الموجودة بوفرة كالغاز أو النفط والموارد النادرة كالموارد المائية. وفي هذا الإطار، ركزت المناقشات على ثلاث قضايا رئيسية هي موارد الطاقة والمياه والأراضي.

بالإضافة إلى ذلك، عقدت حلقة حوار تحت عنوان "العدالة الاجتماعية: المتابعة والقياس"، جمعت قيادات عربية ومفكرين رفيعي المستوى من المنطقة والعالم لتبادل التجارب في تحديد أنجع الوسائل لقياس فعالية سياسات العدالة الاجتماعية، بمجموعة من المؤشرات الإحصائية تكوّن قاعدة الأدلة التي توضع على أساسها السياسات وتستند إليها عملية التقييم والقياس. وأكد المتحاورون على أهمية الصلة بين هذه المؤشرات وأطر قياس التنمية المستدامة ورصد الأهداف الإنمائية، وسد النواقص التي تشوب الإحصاءات الرسمية اللازمة للمؤشرات المقترحة للعدالة الاجتماعية كمؤشرات حقوق الإنسان والحكم الصالح ورفاه السكان.

وناقش المتحاورون موضوع الفقر الذي يبقى العائق الرئيسي أمام العدالة الاجتماعية لأنه لا يحرم الإنسان حقه في الغذاء والسكن وحسب، بل يصل به إلى حد الحرمان من المشاركة في المجتمع، فيتعذر عليه بناء قدراته وعيش حياة يكون هو صاحب القرار فيها.

وإزاء محدودية الإحصاءات الرسمية في قياس رفاه السكان، تتركز الجهود على المجالات القابلة للقياس، ومنها الصحة، والتعليم، والحصول على المعرفة والمعلومات، والاستدامة البيئية. وستكون المناقشات أساساً لالتزام سياسي بتحقيق العدالة الاجتماعية وترسيخها في النهج الإنمائي وقياسها، رؤية ونهجاً لمستقبل يضمن لكل فرد كامل مقوّمات الحياة الكريمة.

وتنعقد أعمال الدورة الوزاريّة الـ28 للإسكوا بضيافة الجمهورية التونسية من 15 أيلول/سبتمبر إلى 18 منه في فندق ريجينسي، وتأتي هذه الدورة تأكيدا على أهمية التعاون العربي في بناء نماذج إنمائية جديدة تستجيب لمطالب الشعوب العربية بالعدالة الاجتماعية، والتنمية المتوازنة.