الأمم المتحدة تعتمد قرارا بشأن توسيع الاستجابة العالمية ضد الإيبولا

UN Photo/Mark Garten
UN Photo/Mark Garten
UN Photo/Mark Garten

الأمم المتحدة تعتمد قرارا بشأن توسيع الاستجابة العالمية ضد الإيبولا

اعتمد مجلس الأمن قرارا بالإجماع لتوسيع الاستجابة العالمية للإيبولا ، دعا فيه البلدان إلى رفع القيود المفروضة على السفر والحدود وزيادة المساعدات والموارد.

والقرار الذي صوت عليه أعضاء مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس خلال مناقشة طارئة بشأن السلام والأمن في أفريقيا، يشدد على أن المعاناة وانتشار آثار الإيبولا في منطقة غرب أفريقيا وخارجها يتطلب انتباه العالم بأسره.وقد أصدر الأمين العام الأمين بان كي مون نداء خلال المناقشة الطارئة بشأن التداعيات الأمنية للصحة العامة.وقد بدأ انتشار المرض في غينيا وسيراليون وليبيريا، وأدى إلى زيادة الطلب باستمرار على الأَسرة في مراكز علاج فيروس الإيبولا وفاق القدرات.ووفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، فإن العدد الإجمالي للحالات في غرب أفريقيا بلغ 5.335 حالة إصابة و 2.622 حالة وفاة.وأوضح بان كي مون الخطة الدولية للاستجابة للفيروس وأضاف أن جلسة اليوم الخميس قد جاءت في وقت مناسب ومبرر. وقال "إن انتشار المرض يفوق الاستجابة. لا يمكن لحكومة واحدة إدارة الأزمة بمفردها. ولا يمكن للأمم المتحدة أن تفعل ذلك وحدها. يتطلب هذا الوضع غير المسبوق خطوات غير مسبوقة لإنقاذ الأرواح وحماية السلام والأمن". وهذه هي المرة الثالثة في تاريخ مجلس الأمن التي يتم فيها النقاش حول الآثار الأمنية المترتبة على قضية تتعلق بالصحة العامة.ومن الجدير بالذكر أن النقاش في المرتين السابقتين كانا حول وباء الإيدز.