لجنة دولية: جرائم حرب ترتكب من قبل الحكومة السورية وجماعة الدولة الإسلامية

Photo: IRIN/Heba
IRIN/Heba
Photo: IRIN/Heba

لجنة دولية: جرائم حرب ترتكب من قبل الحكومة السورية وجماعة الدولة الإسلامية

ذكر أحدث تقارير اللجنة الدولية المستقلة المعنية بالتحقيق في الانتهاكات في سوريا أن فشل المجتمع الدولي في وضع حد للأزمة السورية ساهم في تعزيز جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وذكرت اللجنة أن أفراد الجماعة ارتكبوا جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في حلب والرقة بما في ذلك أعمال قتل وتعذيب واختفاء قسري وإجبار على النزوح وتجنيد الأطفال.

وفي نفس الوقت أفاد تقرير اللجنة بأن الحكومة السورية تواصل ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في ظل إفلات من العقاب، مشيرا إلى أن الفترة بين يناير ويوليو من هذا العام شهدت مقتل المئات بشكل أسبوعي جراء القذائف العشوائية والقنابل البرميلية التي تطلقها الحكومة.

وقال باولو بينيرو رئيس اللجنة إن القوات الحكومية استخدمت المواد الكيميائية، بما فيها الكلورين، في ثماني حوادث منفصلة في أبريل ومايو.

"تظهر الأدلة أن المجتمع الدولي فشل تماما في أحد العناصر المهمة في واجبنا لحماية المدنيين. خلال عام ونصف بدا واضحا أن جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام هي قوة توسعية، تسعى إلى تدمير وإعادة تشكيل الإنسانية فيما تنشر الفوضى بين المدنيين والأقليات وتعيث فسادا بالحريات الأساسية للنساء والأطفال."

وأضاف بينيرو أن التقرير ينقل شهادات عن وجود معسكرات تدريب كبيرة يتم فيها تجنيد وتدريب الأطفال، وخاصة الفتيان، ممن تبدأ أعمارهم من الرابعة عشرة للقتال في صفوف جماعة الدولة الإسلامية.

ورحب بينيرو بالتقدم المحرز على مسار توصيل المساعدات إلى سوريا، ولكنه قال إن مواد الإغاثة لن تعوض التهديد المستمر بالتعرض للموت والاعتقال والإصابات.

وشددت اللجنة، التي شكلها مجلس حقوق الإنسان، على ضرورة وقف تزويد الأطراف المتقاتلة في سوريا بالسلاح الذي يستخدم في ارتكاب جرائم حرب وانتهاكات حقوق الإنسان.