بان كي مون يرحب بوقف إطلاق النار في غزة ويدعو إلى معالجة الأسباب الجذرية للصراع

Photo: UNICEF/Eyad El Baba
UNICEF/Eyad El Baba
Photo: UNICEF/Eyad El Baba

بان كي مون يرحب بوقف إطلاق النار في غزة ويدعو إلى معالجة الأسباب الجذرية للصراع

رحب أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بوقف إطلاق النار المفتوح في غزة، الذي أعلن اليوم الثلاثاء، والذي تمّ برعاية مصرية.

وفي بيان أصدره عصر يوم الثلاثاء بتوقيت نيويورك، قال السيد بان إن مستقبلا أكثر إشراقا لكل من غزة وإسرائيل يعتمد على وقف إطلاق نار مستدام، مشيرا إلى أن الأمر متروك للطرفين ليرقيا إلى مستوى هذه المسؤولية.

وفي بيانه إشار الأمين العام إلى وجوب أن تعالِج جهود السلام الأسباب الجذرية للأزمة، وإلا فإنها لن تفعل أكثر من تمهيد الطريق لدورة أخرى من العنف، قائلا يجب إعادة غزة تحت شرعية حكومة فلسطينية واحدة والتمسك بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية، ودعا إلى إنهاء حصار غزة ومعالجة المخاوف الأمنية المشروعة لإسرائيل.

في هذا الإطار أكد استعداد الأمم المتحدة لدعم الجهود الرامية إلى معالجة العوامل الهيكلية للصراع بين إسرائيل وقطاع غزة.

وبعد هذه الجولة الأخيرة من قتل وتدمير واسع النطاق للمزيد من منازل الفلسطينيين، قال بان كي مون، يحتاج المدنيون من كلا الجانبين إلى مهلة من أجل استئناف حياتهم اليومية، والسماح للجهود الإنسانية والإنعاش المبكر بتلبية الاحتياجات اليائسة للشعب في غزة، قائلا إنه يجب أن يكون أطفال غزة وإسرائيل قادرين على بدء العام الدراسي دون سماع أصوات أجهزة الإنذار والصواريخ والغارات الجوية.

وأكد الأمين العام على أنه بعد 50 يوما من المعاناة الإنسانية العميقة والدمار المادي الكبير، فإن أية انتهاكات لوقف إطلاق النار ستكون عملا غير مسؤول على الإطلاق.

هذا وأعرب السيد بان عن أمله في أن يكون وقف إطلاق النار الموسع بمثابة مقدمة لعملية سياسية باعتبارها الوسيلة الوحيدة لتحقيق سلام دائم، قائلا إن حل الدولتين هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق، وداعيا الطرفين إلى العودة بشكل عاجل إلى مفاوضات ذات مغزى نحو اتفاق الوضع النهائي التي تتناول كل القضايا الجوهرية وتنهي 47 عاما من الاحتلال.