الاستثمار في مشاريع تتكيف مع تغير المناخ يمكن أن يحسن حياة 65٪ من الأفارقة

UNEP الاستثمار في التكيف مع تغير المناخ يمكن أن يحسن سبل كسب العيش للملايين
UNEP الاستثمار في التكيف مع تغير المناخ يمكن أن يحسن سبل كسب العيش للملايين

الاستثمار في مشاريع تتكيف مع تغير المناخ يمكن أن يحسن حياة 65٪ من الأفارقة

أشار تقرير جديد صدر اليوم عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة، إلى أن الاستثمار في مشاريع تتكيف مع تغير المناخ يمكن أن يساعد في ضمان ألا تنعكس تأثيرات تغير المناخ - بما في ذلك الانخفاض المتوقع بنسبة 20-50 في المائة في توافر المياه، سلباً على عقود من التقدم في عملية التنمية في أفريقيا.

ويعتبر التقرير الجديد الصادر تحت عنوان "تتبع إجراءات التكيف في أفريقيا - التحفيز المالي المستهدف، يحدث فرقا" أولَ كتيب توضيحي موجز يقدم أمثلة عملية تتعلق بحلول التكيف الناجحة والمنخفضة التكلفة في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

ويتضمن التقرير أمثلة عن مشاريع التكيف الناجحة التي وفرت الزخم للاستثمارات الحكومية الواسعة النطاق وللسياسات العامة.

ويقدم التقرير لمحة موجزة عن التأثيرات الحالية والتوقعات المستقبلية لتغير المناخ على سبل العيش والزراعة والصحة البشرية والنظم الإيكولوجية في أفريقيا.

وهناك أمثلة عن مشاريع التكيف مع تغير المناخ يقدمها برنامج الأمم المتحدة للبيئة، منها مشروع النظام البيئي لإدارة المشاريع في سيشيل ومشروع غابة النظم الإيكولوجية في رواندا وأوغندا ومشروع النظم الإيكولوجية الزراعية في زامبيا.

ووفقا للتقرير، سيتضاعف عدد سكان أفريقيا بحلول عام 2050. وسيتواجد في القارة حوالي 2 مليار نسمة لا يزال معظمهم يعتمد إلى حد كبير على الزراعة في معيشتهم