الأسكوا تستنكر الاعتداءات الإسرائيلية على مدارس الأونروا في غزة

ريما خلف، الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا. من صور : الأمم المتحدة/ الإسكوا
ريما خلف، الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا. من صور : الأمم المتحدة/ الإسكوا

الأسكوا تستنكر الاعتداءات الإسرائيلية على مدارس الأونروا في غزة

ضمت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، الإسكوا، صوتها إلى صوت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، لتستنكر قصف مدرسة الفتيات الابتدائية في جباليا، فجر يوم الأربعاء في الثلاثين من تموز/يوليو، وهي مدرسة تابعة للأونروا اعتمدتها الأمم المتحدة لتكون ملجأً آمناً لأكثر من ثلاثة آلاف مدني كانوا قد هربوا من الموت، طلباً للحماية تحت راية الأمم المتحدة وفي كنف القانون الدولي.

وأكدت ريما خلف الأمينة التنفيذية للإسكوا، على أن الإسكوا تقف إلى جانب الأونروا والعاملين فيها، وقد أظهروا، على الرغم من قسوة الظروف وشح الموارد، شجاعة تفوق الوصف وتفانياً بلا حدود، فكانوا مثال الالتزام بالمبادئ والقيم التي تحمل لواءها المنظمة الدولية والإنسانية بأسرها.

وأضافت الأمينة التنفيذية أن هذا الهجوم هو السادس على مدرسة تابعة للأونروا منذ بدء العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، ويأتي في سياق نهج من الانتهاكات المتواصلة للقانون الإنساني الدولي منذ بداية الاحتلال الإسرائيلي.

يشار إلى أن الإسكوا، وباعتبارها الهيئة التابعة للأمم المتحدة المسؤولة عن التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة العربية، وثقت الآثار المدمرة للاحتلال وللانتهاكات الإسرائيلية على الظروف الاقتصادية والاجتماعية للفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال وما لذلك من تبعات على تحقيق الاستقرار والتنمية في المنطقة.