الأمين العام يدعو إلى تجديد الهدنة الإنسانية في غزة

28 تموز/يوليه 2014

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى تجديد الهدنة الإنسانية في غزة، وشدد على مطالبته بالوقف الدائم لإطلاق النار الذي يمكن أن يمهد الطريق لبدء المفاوضات الشاملة.

ورحب بان بالدعم القوي الذي أبداه مجلس الأمن الدولي، في بيانه الرئاسي الصادر في الساعة الأولى من صباح يوم الاثنين، لدعوة الأمين العام لوقف إطلاق النار لأغراض إنسانية.

وبعد الهدنة التي استمرت اثنتي عشرة ساعة في السادس والعشرين من يوليو، والتي تم الالتزام بها إلى حد كبير، دعا بان الأطراف إلى مد وقف القتال لمدة أربع وعشرين ساعة قابلة للتمديد للسماح بمواصلة الجهود الإنسانية الحيوية بما فيها عمليات الإغاثة.

وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام أن الأطراف أعربت عن اهتمامها الجاد بذلك الطلب، ولكنها لم تتفق على موعد التطبيق.

وفيما يـُحتفل بعيد الفطر، الذي يعد مناسبة للتغلب على الخلافات، دعا الأمين العام للأمم المتحدة الأطراف إلى البناء على الهدوء الحالي.

وفي ظل مقتل مئات الفلسطينيين في غزة والمستويات المروعة من الدمار النفسي، حث بان كي مون من يتحملون المسئولية على الابتعاد عن الاستفزاز أو التسبب في مزيد من العنف المأساوي للمدنيين هناك.

وشدد بان على أن الإسرائيليين والفلسطينيين يتحملون مسئولية تتخطى وقف الأعمال العدائية، لتشمل بدء حوار جاد يعالج الأسباب الجذرية للصراع.

وقال إن ذلك هو السبيل الوحيد لإنهاء الحلقة المفرغة من العنف والمعاناة.

ويعني هذا، كما ذكر البيان الصحفي، إنهاء الحصار المفروض على غزة والاحتلال القائم منذ نحو نصف قرن بما يعني أيضا ضمان الأمن لإسرائيل.

وحث أمين عام الأمم المتحدة الأطراف على الإصغاء للدعوة التي أطلقها هو والمجتمع الدولي من أجل صالح الأجيال الإسرائيلية والفلسطينية في الحاضر والمستقبل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.