ليبيا: موظفو الأمم المتحدة سيعودون فور تحسن الأوضاع الأمنية

UN Photo/Iason Foounten
UN Photo/Iason Foounten
UN Photo/Iason Foounten

ليبيا: موظفو الأمم المتحدة سيعودون فور تحسن الأوضاع الأمنية

شدد الممثل الخاص لليونيسف في ليبيا والمنسق المقيم للأمم المتحدة بالإنابة، السيد غسان خليل على أن الأمم المتحدة مستمرة في دعمها لعملية الانتقال الديمقراطي في ليبيا، وأن سحب العاملين في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبعض المنظمات الدولية الذي تم منذ بضعة أيام من طرابلس بسبب الأوضاع الأمنية هو تدبير مؤقت، مؤكدا أن الموظفين سيعودون إلى طرابلس قريبا.

جاء ذلك خلال لقائه يوم أمس مع وزير الداخلية الليبي بالوكالة السيد صالح مازق، في العاصمة طرابلس.

وأكد الوزير الليبي خلال اللقاء على الشراكة الدائمة مع الأمم المتحدة والحاجة إلى وجودها في ليبيا ودعمها لهذا البلد.

وحث ممثل اليونيسف الجميع على ضمان حماية المدنيين وبالأخص النساء والأطفال، قائلا "إن موظفي الأمم المتحدة سيعودون فور تحسن الأوضاع الأمنية، وإن الأمم المتحدة مستمرة في دعمها للأطراف الليبية في سعيها إلى تعزيز الديمقراطية، وحماية المجتمع وتحقيق الإنماء المستدام في ليبيا".

كما شدد غسان خليل على الحاجة إلى ضمان إبعاد الأطفال عن المشاركة في الصراعات المسلحة، مشيرا إلى الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه وزارة الداخلية في هذا المجال.

وقد حضر الاجتماع وكيل وزارة الداخلية السيد عادل السماتي وعدد من المسؤولين من الوزارة والأمم المتحدة.