الأمين العام يدعو إلى تطبيق العناصر الجوهرية لقرار مجلس الأمن رقم 1860

22 تموز/يوليه 2014

عبر دائرة تليفزيونية من رام الله شارك الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في جلسة مجلس الأمن الدولي حول الشرق الأوسط.

وشدد السيد بان على ثلاث أولويات، وقال "أولا أوقفوا القتال، ثانيا ابدأوا الحوار، ثالثا عالجوا الأسباب الجذرية. إن وقف إطلاق النار أساسي، ولكن بدون معالجة القضايا الأعمق لن نحل أبدا المشكلة بل سيتم تأجيلها لبعض الوقت. ستستمر دائرة العنف، ولكن ستترسخ أكثر وأكثر المرارة والكراهية مع كل مرة يندلع فيها العنف. وبكل صراحة إذا ترك الناس لليأس والاحتلال فإن المشكلة لن تختفي ولكنها ستكبر".

وذكر بان أن أكثر الآفاق المبشرة بوقف إطلاق النار تتجلى في المبادرة التي قدمتها مصر بناء على تفاهم نوفمبر عام 2012.

وقال إن المبادرة حظيت بدعم الرئيس عباس والجامعة العربية، إلا أن حماس لم تستجب بعد بشكل إيجابي، ودعا الأطراف التي تتمتع بالنفوذ إلى الحث على القيام بعمل إيجابي بهذا الشأن.

وأعرب بان عن تقديره لعمل موظفي الأمم المتحدة على الأرض بقيادة وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لمساعدة سكان غزة في ظل تلك الظروف الصعبة

وقال إن ثلاثا وعشرين منشأة تابعة للأونروا أغلقت بسبب الصراع، ولحقت الأضرار بسبع وسبعين منشأة، كما استخدمت تلك الأماكن لتخزين الأسلحة وهو أمر غير مقبول.

"الآن يحتمي نحو مائة ألف شخص، أي أكثر من خمسة في المائة من عدد سكان غزة، بمنشآت الأونروا

في الماضي ضربت منشآتنا في جنوب لبنان وغزة مما أدى إلى خسارة فادحة في الأرواح. أدعو إسرائيل على الحرص الشديد لتجنب وقوع مثل تلك الأحداث المؤسفة".

وحث بان كي مون المانحين على الاستجابة لنداء الأونروا العاجل الذي تبلغ قيمته ستين مليون دولار لمعالجة أكثر الاحتياجات الإنسانية إلحاحا لسكان غزة.

وقال بان إن على المجتمع الدولي تحمل مسئولياته إزاء نتيجة الفشل الجماعي في النهوض بالحل السياسي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ودعا إلى تطبيق العناصر الجوهرية لقرار مجلس الأمن رقم 1860، ومنها إنهاء تهريب الأسلحة، والفتح الكامل للمعابر وإعادة غزة تحت حكومة فلسطينية شرعية تقبل التزامات منظمة التحرير الفلسطينية وتمتثل لها.

وأكد بان كي مون أن السلام والأمن المستدامين لن يتحققا إلا من خلال التسوية السياسية التفاوضية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.