الأمين العام: الحل العسكري لن يعزز أمن إسرائيل على المدى البعيد

22 تموز/يوليه 2014

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الحل العسكري لن يعزز أمن واستقرار إسرائيل على المدى البعيد.

وفي إطار جولته في المنطقة قال الأمين العام في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو:" أشاطر بشكل كامل وأقدر المخاوف الأمنية المشروعة والحق في الدفاع عن بلدكم ومواطنيكم. إن إسرائيل دولة ديمقراطية قوية، وأحثكم على إبداء الشجاعة من خلال ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".

ودعا بان الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني إلى وقف القتال، مشددا على ضرورة تكثيف الجهود لإيجاد حل للوضع الراهن.

"إن رسالتي للإسرائيليين والفلسطينيين هي نفسها، أوقفوا القتال وابدأوا في الحوار وعالجوا الأسباب الجذرية للصراع، كيلا نعود لنفس الوضع بعد ستة أشهر أو عام. يتعين أن نعالج تلك القضايا الكامنة بما في ذلك الاعتراف المتبادل والاحتلال واليأس والحرمان من الكرامة كيلا يشعر الناس بالحاجة إلى اللجوء إلى العنف كوسيلة للتعبير عن مظالمهم".

وأضاف بان كي مون أن الحاجة تتطلب أكثر من أي وقت مضى العمل في مجالي التعافي وإعادة البناء، والتعامل مع قضية إدارة الحكم من قبل حكومة فلسطينية شرعية واحدة تمتثل لالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية.

وقد التقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالأمس وزير الخارجية الأميركي جون كيري في القاهرة لبحث الوضع الراهن بين إسرائيل وغزة.

وفي مؤتمر صحفي في القاهرة الأمس، شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على ضرورة وقف العنف بين غزة وإسرائيل على الفور. وقال:" إن غزة جرح مفتوح لا يمكن علاجه بالضمادات المؤقتة". وشدد على ضرورة وضع خطة بعد انتهاء الوضع الحالي تسمح لغزة بالتعافي وإعادة الإعمار.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.