الأرض الفلسطينية المحتلة: منظمة الصحة العالمية تدعو المانحين إلى إنقاذ النظام الصحي

Photo: UNRWA
UNRWA
Photo: UNRWA

الأرض الفلسطينية المحتلة: منظمة الصحة العالمية تدعو المانحين إلى إنقاذ النظام الصحي

دعت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة في الأرض الفلسطينية المحتلة، الجهات المانحة لدعم الوزارة في مواكبة الوضع الراهن الصعب في البلاد ولا سيما في قطاع غزة.

ويتزايد القلق جراء تصاعد العنف في القطاع وحول مدى قدرة الحكومة والوزراة على مواكبة العبء المتزايد للطوارئ الطبية على قطاع النظام الصحي، في ضوء ارتفاع معدلات النقص في الأدوية والأدوات الطبية وإمدادات الوقود للمستشفيات وارتفاع ديون الرعاية الصحية.

وكانت الهجمات على القطاع قد استمرت منذ السادس من تموز/يوليو، وأدت إلى مقتل ما يقارب من ثمانين شخصا وإصابة أكثر من خمسمائة. كما تسببت في ضرر لأحد المستشفيات وثلاث عيادات ومركز لتحلية المياه في أحد مخيمات اللاجئين، ومن المرجح استمرار شن المزيد من الغارات الجوية والهجمات الصاروخية.

وقد أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بعدم قدرتها على الاحتفاظ بمخزون كافٍ من الأدوية بسبب الديون المستحقة منذ زمن التي تزيد حالياً على مئتي مليون دولار أمريكي، كما تعاني مستشفيات القدس الشرقية نظراً لعدم سداد خمسين مليون دولار أمريكي مقابل خدمات الإحالة، وخصوصاً مستشفى أوغستا فيكتوريا التي تستقبل سبعين بالمائة من إحالات السرطان من قطاع غزة وأربعين بالمائة من حالات العلاج الكيميائي والإشعاعي القادمة من الضفة الغربية.

وبنهاية حزيران/يونيو، أفادت المخازن المركزية للأدوية بالوزارة أن 27% من أصناف الأدوية الأساسية قد نفدت في الضفة الغربية ووصلت النسبة إلى 28% في قطاع غزة. كما أفادت الضفة والقطاع بنفاد نصف الأصناف الاستهلاكية الطبية.

يشار إلى أن المنظمة تطلق نداءً عاجلاً بقيمة أربعين مليون دولار أمريكي لدعم جهود وزارة الصحة في تقديم الإمدادات الأساسية التي تكفي للرعاية الصحية لمدة ستة أشهر، ويضمن مستوى أساسياً من الاستعداد، إلى جانب عشرين مليون دولار أمريكي أخرى لسداد ديون الإحالة لمستشفيات القدس الشرقية.