منظور عالمي قصص إنسانية

أفريقيا: الأمم المتحدة تطلق نداء عاجلا لمساعدة 800 ألف لاجئ يعانون من نقص في الغذاء

إرثارين كازين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة و أنطونيو غوتيريس، المدير التنفيذي لمفوضية شؤون اللاجئين خلال مؤتمر صحفي مشترك حول نقص المواد الغذائية للاجئين في أفريقيا. صورة الأمم المتحدة / جان مارك فيري
إرثارين كازين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة و أنطونيو غوتيريس، المدير التنفيذي لمفوضية شؤون اللاجئين خلال مؤتمر صحفي مشترك حول نقص المواد الغذائية للاجئين في أفريقيا. صورة الأمم المتحدة / جان مارك فيري

أفريقيا: الأمم المتحدة تطلق نداء عاجلا لمساعدة 800 ألف لاجئ يعانون من نقص في الغذاء

أعربت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي الثلاثاء عن القلق إزاء عدم وجود التمويل اللازم لمساعدة ما يقرب من 800 ألف لاجئ في أفريقيا، الذي تسبب في خفض كبير للحصص الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي.

ومنذ منتصف يونيو تأثر حوالي ثلث جميع اللاجئين الأفارقة الذين يعتمدون على المساعدات الغذائية، بسبب تقليص أغلبية الحصص الغذائية بنسبة تصل إلى أكثر من 50٪.

يحتاج البرنامج إلى 186 مليون دولار أمريكي للحفاظ على برامج التغذية لاحتياجات اللاجئين في أفريقيا حتى نهاية العام. بالإضافة إلى ذلك، تسعى المفوضية إلى الحصول على مساهمات بمبلغ 39 مليون دولار لتغطية التكلفة المتوقعة من تقديم الدعم الغذائي للاجئين الذين يعانون من سوء التغذية والضعفاء في أفريقيا حتى نهاية عام 2014.

وقالت إرثارين كازين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة:" يعتمد العديد من اللاجئين في أفريقيا على البرامج الغذائية من أجل البقاء على قيد الحياة، واليوم هم يعانون بسبب نقص التمويل. نحث على تمويل الحكومات المانحة لمساعدة جميع اللاجئين والذين نصفهم من الأطفال – ليكون عندهم غذاء كاف ليتمتعوا بالصحة وبناء مستقبلهم".

وعلى الرغم من أن العديد من الدول الأفريقية تواجه نقصاً مزمناً في المواد الغذائية، فإن اللاجئين هم مجموعة معرضة للخطر بشكل خاص، وإن أي انقطاع في الإمدادات، يشكل مصدر قلق خطير. فالعديد من اللاجئين يعانون من سوء التغذية ومن مختلف الاضطرابات المتعلقة بالتغذية. وكثير منهم بحاجة للمكملات الغذائية العاجلة وغيرها من الرعاية الطويلة الأجل، وخاصة الأطفال المصابين بسوء التغذية.

وحثت الوكالتان الحكومات المانحة على تمويل الإمدادات الغذائية للاجئين بشكل كامل. وشجعوا الحكومات الأفريقية على تزويد اللاجئين بقطع من الأراضي الزراعية والمراعي، وحقوق العمل والوصول إلى الأسواق المحلية لتعزيز قدر أكبر من الاكتفاء الذاتي بين اللاجئين.