اليونسكو تدعم لجان أخلاقيات البيولوجيا في جميع أنحاء العالم

اليونسكو تدعم لجان أخلاقيات البيولوجيا في جميع أنحاء العالم

شعار منظمة اليونسكو.
اجتمع أعضاء لجنة الأخلاقيات الوطنية وأخلاقيات البيولوجيا من حوالي أربعين بلدًا في مدينة المكسيك، من 22 وحتى 24 من شهر يونيو/ حزيران 2014 للدورة العاشرة من مؤتمر القمة العالمي للجان الأخلاقيات الوطنية وأخلاقيات البيولوجيا.

وتباحث المشاركون بشأن قضايا كالآثار الأخلاقية للتكنولوجيا الجديدة، والتغطية الصحية الشاملة، وأخلاقيات البحوث، ودور المنظمات الدولية ومهمة لجنة الأخلاقيات الوطنية وأخلاقيات البيولوجيا على الصعيد الوطني والإقليمي.

وشارك في تنظيم هذا الحدث اليونسكو، ومنظمة الصحة العالمية واللجنة الوطنية المكسيكية لأخلاقيات البيولوجيا.

وقدمت اليونسكو تحليلاتها لاستقصاء يُعْنَى بلجان الأخلاقيات الوطنية وأخلاقيات البيولوجيا لما قبل مؤتمر القمة العالمي العاشر. وكان من هدفه معرفة المزيد حول تكوين لجان الأخلاقيات الوطنية وأخلاقيات البيولوجيا عبر العالم، بالإضافة لأسلوب عملها والتحديات التي تواجهها على المستوى الوطني.

وقد تم التباحث حول التغطية الصحية الشاملة، وستطور اليونسكو تحت هذا العنوان عملها في مجال أخلاقيات البيولوجيا وأخلاقيات العلم والتكنولوجيا.

وتم نقاش قضايا أخرى أيضاً كتعريف الصحة، وتنويع الآراء بشأن التعريف بالحق في الصحة والحق في الحصول على الرعاية الصحية.

وقال نورمان دانيلز، الفيلسوف الأمريكي، عالم الأخلاق والأخلاقيات البيولوجية في جامعة هارفارد، إن التغطية الشاملة أمر ضروري ولكنه ليس السبيل الوحيد لتحقيق العدالة الصحية، فإن الصحة تحدد العديد من العوامل الأخرى خارج النظام الصحي، وكلها تتصل بالعدالة الاجتماعية.

وقد قدمت عدة بلدان تحدياتها وإنجازاتها في هذا المجال. وذكر أن السياسات الجيدة غالبًا ما تكون أكثر أهمية من الثروة في عملية تطوير تغطية الرعاية الصحية.

وقد تم تنظيم هيئة بالشراكة مع اليونسكو ومنظمة الصحة العالمية ومجلس أوروبا، والمفوضية الأوروبية ومجلس المنظمات الدولية للعلوم الطبيعة للتركيز على التحديات المستقبلية وتعزيز التفاعل مع وبين اللجان الوطنية لأخلاقيات البيولوجيا.

وتضمنت مواضيع كأخلاقيات البحوث، والعلاقة بين المفاهيم العالمية والمحلية (أو الإقليمية) من حيث المبادئ والتشريعات، وشبكة العمل بين اللجان والقضايا العالمية لأخلاقيات البيولوجيا.

وسيتم عقد مؤتمر القمة العالمي القادم في برلين (ألمانيا) في عام 2016. وفي الوقت ذاته، سيتم تعزيز جميع الاتصالات بين اللجان الإقليمية والوطنية، بالإضافة لإنتاج ورقة عمل ستناقش في القمة المقبلة.