الأمم المتحدة: 200 ألف حالة وفاة سنوياً بسبب المخدرات

التقرير العالمي عن المخدرات 2014. صورة من مكتب المخدرات والجريمة
التقرير العالمي عن المخدرات 2014. صورة من مكتب المخدرات والجريمة

الأمم المتحدة: 200 ألف حالة وفاة سنوياً بسبب المخدرات

تؤدي إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها إلى عواقب كارثية تقوض الجهود العالمية الرامية إلى تحقيق المزيد من الرخاء والمساواة للجميع.

وبمناسبة اليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها قال الأمين العام في رسالة له:" يتسبب الإفراط في تعاطي المخدرات في وفيات يمكن تفاديها ويصل عددها إلى 000 200 وفاة سنويا. وتولد المخدرات غير المشروعة العنف الإجرامي وتضعف المؤسسات الأساسية للدولة".

وحث الأمين العام المجتمع الدولي على بذل المزيد من الجهود لمواجهة المخدرات غير المشروعة، باعتبار أن هذه الجهود تشكل عنصرا أساسيا في بناء مستقبل آمن ومستدام.

ووفقا للتقرير العالمي عن المخدرات، يقدر عالميا،أنه في عام 2012، استخدم بين 162 مليونا و 324 مليون شخص المخدرات غير المشروعة، أساسا مادة تنتمي إلى القنب، الأفيونية والكوكايين أو المنشطات مرة واحدة على الأقل في السنة السابقة، أي ما يعادل ما بين 3.5 % و 7.0 % من سكان العالم الذين تتراوح أعمارهم بين 15-64. ولا تزال مشكلة تعاطي المخدرات من قبل المستخدمين العاديين وذوي اضطرابات تعاطي المخدرات أو الاعتماد عليها مستقرة وتراوح العدد بين 16 مليون و 39 مليون نسمة.

وقد يؤدي عبور المخدرات غير المشروعة لحدود البلدان الخارجة من النزاع أو من حالات التدهور الاقتصادي إلى إثقال كاهلها بأعباء لا تقوى على تحملها. وفي هذا الصدد، تلتزم الأمم المتحدة التزاما راسخا بمساعدة تلك البلدان على صدّ المخدرات غير المشروعة والحيلولة دون أن يتحول امتدادها العرضي إلى انتشار متمكن، وتعمل على ذلك من خلال مجالات حفظ السلام وإنفاذ القانون والصحة وحقوق الإنسان وغيرها من المجالات ذات الصلة.

ويقول التقرير، ازداد استخدام الإنترنت كوسيلة لتهريب المخدرات والاتجار غير المشروع من المواد الكيميائية، واستخدام ما يسمى "الشبكة السوداء".

وتشكل "الشبكة السوداء " السوق الافتراضية، التي لا يمكن الوصول إليها من خلال البحث على شبكة الإنترنت، وأنه من الصعب على السلطات إنفاذ القانون لتحديد أصحاب المواقع والمستخدمين، وتبقى هوياتهم سرية. وهذا يجعل "الشبكة السوداء " ملاذا آمنا للمشترين والبائعين من المخدرات غير المشروعة.

وللسنة الثالثة على التوالي، أفغانستان هي أكبر مصدر زراعي لخشخاش الأفيون في العالم، وشهدت زيادة في المساحة المزروعة من 154 ألف هكتار في عام 2012 إلى 209 ألف هكتار في عام 2013. بالإضافة إلى ذلك، شهدت ميانمار توسعا في مجال زراعة خشخاش الأفيون وإن كانت أقل وضوحا.

ووفقا للتقرير، فقد انخفض استخدام القنب العالمي، مما يعكس انخفاض تقديرات استخدام القنب التي أبلغت عنها عدد من البلدان في أوروبا الغربية والوسطى.