كردستان: حملة تطعيم شاملة ضد شلل الأطفال بدعم من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية

حملة تحصين ضخمة ضد شلل الأطفال بدعم من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية. تصوير اليونيسف
حملة تحصين ضخمة ضد شلل الأطفال بدعم من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية. تصوير اليونيسف

كردستان: حملة تطعيم شاملة ضد شلل الأطفال بدعم من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية

أسفرت جهود مشتركة من منظمة الصحة العالمية واليونيسف عن اتفاق مع السلطات الصحية الكردية لاتخاذ تدابير عاجلة لمنع انتشار شلل الأطفال وغيره من الأمراض بين الأطفال المشردين خلال الأزمة الجارية، حيث شهدت المنطقة تدفق أعداد كبيرة من النازحين إلى منطقة الأكراد شمال العراق.

وكان من بين الخطوات التي اتفق عليها خلال اجتماع يوم الثلاثاء بين د ريكوات رشيد كريم، وزير الصحة في حكومة إقليم كردستان، وممثل اليونيسف الدكتور مارزيو بابيل، تكثيف جهود التحصين لاستهداف السكان في المناطق المضيفة والنازحين داخليا والمخيمات والمعابر الحدودية.

وخلال الأيام الماضية، يعتقد أن هناك حوالي 300 الف شخص قد عبروا أجزاء مختلفة من إقليم كردستان وخاصة في دهوك وأربيل. وتشير مصادر حكومية أن حوالي نصف هؤلاء النازحين هم من الأطفال واستقر معظمهم في المجتمعات المضيفة.

ورحب الدكتور سيد جعفر بجهود منظمة الصحة العالمية وقرار وزارة الصحة لتوسيع حملات التطعيم بين السكان المضيفين من أجل الوصول إلى جميع الأطفال من السكان المشردين داخليا. وستقوم منظمة الصحة العالمية واليونيسف بالعمل معاً في دعم السلطات الصحية الكردية في حملة التطعيم الضخمة.

وفي وقت سابق من هذا العام، تم التأكد من حالة واحدة لشلل الأطفال وهي الأولى من نوعها بعد 14 عاما من بقاء العراق خاليا من شلل الأطفال. ومع ضعف التحصين الروتيني بين الناس من مناطق الصراع، وأصبحت المنطقة الآن عرضة لوقوع إصابات كثيرة مع وجود أعداد كبيرة من الأطفال لم يتم تطعيمهم.

ودعا الدكتور بابيل خلال الاجتماع الذي عقد في أربيل إلى توسيع خدمات التحصين ضد شلل الأطفال خارج مخيمات اللاجئين السوريين أيضاً، والتي ركزت عليهه الحملة الجارية والتي بدأت في 15 حزيران، وكذلك نشر فرق التطعيم ضد شلل الأطفال عند نقاط عبور المشردين من وإلى إقليم كردستان.

ودعت اليونيسف أيضا إلى القيام بجهود سريعة لحماية الأطفال المشردين ضد الحصبة وتقديم فيامين ألف.

وأكد الوزير على ضرورة إبقاء إقليم كردستان خالي من شلل الأطفال في اجتماع عقد في 18 حزيران ، وتم الإتفاق على دعم حملة ضدد شلل الأطفال والحصبة اللقاحات عند نقاط التفتيش وفي المخيمات والمعابر الحدودية.

ومن المقرر أن تبدأ حملة ضد شلل الأطفال في الفترة ما بين 29 يونيو - 3 يوليو تستهدف أكثر من لتحصين أكثر من 700 ألف طفل تحت سن الخامسة.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تنطيم حملة شاملة ضخمة خلال شهر رمضان المبارك في العراق.