تقرير: سكان شبه جزيرة القرم يتعرضون للترهيب والتمييز

18 حزيران/يونيه 2014

يظهر تقرير جديد حول الوضع في أوكرانيا أن وضع جميع المقيمين في شبه جزيرة القرم يتدهور فيما يتعلق بحقهم في حرية التعبير، والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات والدين أو المعتقد، ويوضح أن أولئك المعروفين بتأييدهم لأوكرانيا يتعرضون للترهيب ويواجهون تمييزا متزايدا.

ويعد هذا التقرير الثالث من نوعه الذي أصدرته بعثة الأمم المتحدة لمراقبة حقوق الإنسان في البلاد، ويغطي الفترة من 7 من أيار/مايو إلى 7 حزيران/يونيو.

ويبين التقرير الجديد إنهيار القانون والنظام في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة في شرق البلاد ويحدد عددا من "الاتجاهات مقلقة" الناشئة في شبه جزيرة القرم.

وقد وجد التقرير أن أعداد العصابات المسلحة في مناطق دونيتسك ولوهانسك قد زاد، في ظل ارتفاع التحديات اليومية التي يوجهها الناس العاديون.

ويقول جياني ماغازيني، رئيس قسم الأمريكتين وأوروبا وآسيا الوسطى في مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان، الذي يشرف على عمل بعثة المراقبة في أوكرانيا، إن هناك جوا من الترهيب على نطاق واسع في دونيتسك ولوهانسك.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن حوالي 13،000 شخص فرّوا بالفعل من أعمال العنف والقتال في هذه المناطق، ولكن يعتقد أن الرقم الحقيقي للفارين أعلى من ذلك بكثير ويتزايد يوما بعد يوم.

وقال ماغازيني:"نحن نتحدث عن انهيار القانون والنظام وسيطرة الخوف، إن لم نقل حكما من الإرهاب في تلك البؤر حيث يمكن للمجموعات المسلحة القيام باختطاف واحتجاز وإساءة معاملة الناس إن لم نقل تعذيبهم، والاعتداء الجنسي عليهم، وتخويفهم وتهديدهم."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.