تقرير لجنة التحقيق الدولية: عدد هائل من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا

طفل يجلس أمام مبنى مدمر في حمص، سوريا. تصوير: برنامج الأغذية العالمي / عبير عطيفة
طفل يجلس أمام مبنى مدمر في حمص، سوريا. تصوير: برنامج الأغذية العالمي / عبير عطيفة

تقرير لجنة التحقيق الدولية: عدد هائل من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا

قال باولو بينيرو، رئيس لجنة التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا في أحدث تقرير للجنة أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيفء، إن الصراع في سوريا وصل إلى "نقطة تحول تهدد المنطقة بأسرها.

وأشار إلى أن اللجنة بدأت التحقيق في الآلاف من الصور لأشخاص زعم أنهم قتلوا في المرافق العسكرية الحكومية بعد التجويع والتعذيب. وقد جمعت اللجنة أكثر من 3،000 مقابلة وروايات مفصلة تشير إلى عدد هائل من جرائم حرب والجرائم ضد الإنسانية.

وقال بينيرو : "لقد وصل الصراع في سوريا إلى نقطة اللاعودة، مما يهدد المنطقة بأسرها. وتصاعدت حدة العنف إلى مستوى غير مسبوق. يعيش السوريون في عالم أصبحت فيه قرارات عادية حول حياتهم مثل الذهاب إلى المسجد للصلاة، أو إلى سوق لشراء الطعام أو إرسال أطفالهم إلى المدرسة، قرارات حول الحياة والموت. إنهم يعيشون هكذا على مدى السنوات الثلاث الماضية".

وذكرت اللجنه أن الحكومة السورية لم تسمح لها بإجراء تحقيقات داخل سوريا.

وأكد السيد بينيرو على أهمية أن تكون المساءلة جزءا من أي تسوية مستقبلية، إذا كان لها أن تؤدي إلى سلام دائم.

وقال السيد بينيرو:" على سبيل المثال، لقد قطعنا مسافات تاريخية في السعي لتحقيق العدالة في يوغوسلافيا السابقة وفي سيراليون ورواندا. ولكن لقد تعثر المجتمع الدولي عندما تم التماس العدالة لحماية الشعب السوري".

وقال:"الغالبية من السكان في سوريا هم ضحايا النزاع الحالي. ويحق لهم الحصول على العدالة بالرغم من كل ما عانوا منه".

ومن الجدير بالذكر أن اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في سوريا قد أنشئت من قبل مجلس حقوق الإنسان في آب 2011 للتحقيق في جميع الانتهاكات المزعومة للقانون الدولي في سوريا منذ آذار/ مارس 2011.