أول مفوض لحقوق الإنسان من القارة الآسيوية ومن العالمين الإسلامي والعربي

16 حزيران/يونيه 2014

قال الأمير زيد بن رعد، الذي يشغل حاليا منصب المندوب الأردني الدائم لدى الأمم المتحدة، إن انضمامه في الأشهر القادمة إلى أعضاء فريق المفوضية، الذين يعملون بكفاءة عالية أينما وجدوا سواء في الميدان أو في جنيف أو في نيويورك، شرف له.

وقال:"أتشرف بهذه الثقة الغالية لا سيما وأنني سأكون أول مفوض من القارة الآسيوية ومن العالمين الإسلامي والعربي."

بهذه العبارات استهل الأمير الأردني زيد بن رعد كلمته أمام الجمعية العامة يوم الاثنين خلال جلسة الموافقة على تعيينه في منصب المفوض السامي لحقوق الإنسان، خلفا للسيدة نافي بيليه.

وقال زيد بن رعد أمام الجمعية العامة:"إن ملف حقوق الإنسان ملف مليئ بالمسؤوليات والتحديات الضخمة وعمله سيتطلب حكمة ومستوى عال من التنسيق والتواصل مع الحكومات المختلفة والمجتمع المدني وجميع أجهزة الامم المتحدة."

وتتميز مفوضية حقوق الإنسان ومقرها جنيف بالاستقلالية وتخضع لقرار الجمعية العامة رقم 141 وميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقيات اللاحقة له وإعلان فيينا لعام 1993، والوثيقة النهائية لمؤتمر القمة العالمي لعام 2005.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.