الأمم المتحدة تدعو الهند إلى التصدي للعنف ضد النساء

12 حزيران/يونيه 2014

دعت رشيدة مانجو مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالعنف ضد النساء أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف الحكومة الهندية إلى التصدي لأسباب وعواقب ذلك العنف الذي ينتشر في الهند في أشكال متعددة، و قالت مانجو، إن العنف ضد النساء والفتيات يرتبط بقوة بوضعهن الاجتماعي والاقتصادي.

وقال مندوب الهند فيشنوفاردان ريدي إن بلاده قدمت سياسات وبرامج لتحسين وضع النساء وحمايتهن من العنف والتمييز، إلا أنه أشار إلى ضرورة فعل المزيد.وفي وقت سابق من هذا الاسبوع، أدانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، تقارير تفيد باغتصاب وقتل فتاة، تبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما، في ولاية اوتار براديش بالهند.وكان الغضب العام تجاه العنف ضد المرأة في الهند قد تصاعد منذ تعرض طالبة لاغتصاب جماعي والقتل في حافلة في دلهي في عام 2012وقالت رشيدة مانجو:" ينتشر العنف الأسري والجنسي والتحرش داخل الأسرة وفي الأماكن العامة ومواقع العمل. تعيش الكثير من النساء مع أسرهن في ظل قواعد راسخة في النظام الأبوي والممارسات الثقافية المرتبطة بتفوق الذكور ودونية الإناث. إن عدم وجود سبل إنصاف فعالة مع التبعية الاقتصادية للكثير من النساء، والواقع الاجتماعي والتهميش، كل ذلك يؤدي غالبا إلى قبول النساء للعنف كجزء من واقعهن".ووفقا للتقارير ، فقد شهدت ولاية اوتار براديش بالهند الأسبوع الماضي، اغتصابا جماعيا مروعا لفتيات صغيرات وقتلهن.وأشار بيان اليونيسف، إلى أن هذه الجرائم التي لا توصف، إنما تنتهك القيم الأكثر جوهرية في قلب كل حضارة إنسانية، ويجب مكافحة هذا العنف وإدانته، مؤكدا على حق كل طفل العيش بأمان وكرامة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.