ليبيا: تضييق الخناق على المدافعين عن حقوق الإنسان وعمال الإغاثة

. صورة الأمم المتحدة روبرت كولفيل المتحدث باسم مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان
. صورة الأمم المتحدة روبرت كولفيل المتحدث باسم مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان

ليبيا: تضييق الخناق على المدافعين عن حقوق الإنسان وعمال الإغاثة

دعت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان كل الأطراف في ليبيا إلى ضمان تمكن مسئولي الأمم المتحدة وعمال الإغاثة من أداء عملهم المحايد بدون مضايقات أو ترهيب. واستنكر مكتب المفوضة السامية احتجاز موظفين لدى بعثة الأمم المتحدة في ليبيا خلال الأسابيع الأخيرة.

وأعرب روبرت كولفيل المتحدث باسم مكتب المفوضة السامية عن القلق بشأن تضييق الخناق على المدافعين عن حقوق الإنسان وعمال الإغاثة ومهنيي الإعلام والمنخرطين في جهود دعم ليبيا.

وقال كولفيل :"ندين بأشد العبارات عملية القتل المأساوية التي وقعت في الرابع من يونيو حزيران وراح ضحيتها ميكائيل غروب رئيس الفريق الفرعي للجنة الدولية للصليب الأحمر في مصراته. وندعو السلطات إلى بدء تحقيق عاجل ومحايد ومستقل لضمان تقديم المسئولين عن الحادثة إلى العدالة. إن هذا الأمر أساسي لضمان سيادة القانون وعدم السماح بتنامي ثقافة الإفلات من العقاب أكثر مما هي عليه الآن."

وأعرب مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان عن القلق البالغ إزاء أعمال العنف التي أدت إلى وقوع قتلى ومصابين في شرق ليبيا وخاصة في بنغازي.

وفي مؤتمر صحفي في جنيف قال روبرت كولفيل المتحدث باسم المكتب إن من بين القتلى والمصابين أشخاصا غير منخرطين في الاشتباكات المسلحة.

وقال كولفيل :"نحث جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب مزيد من التصعيد وللانخراط في حوار سلمي. وندعو السلطات إلى تجديد جهودها للوفاء بالتزاماتها وفق القانون الدولب لحقوق الإنسان وخاصة فيما يتعلق باحترام الحق في الحياة."