منظور عالمي قصص إنسانية

الشباب ينضمون إلى الأمم المتحدة لتشكيل مستقبل التنمية

UN Photo/Devra Berkowitz
UN Photo/Devra Berkowitz
UN Photo/Devra Berkowitz

الشباب ينضمون إلى الأمم المتحدة لتشكيل مستقبل التنمية

إجتمع اليوم في مقر الأمم المتحدة أكثر من ألف منظمة شبابية لإضافة أصواتها إلى النقاس الجاري لصياغة أجندة عالمية جديدة بعد الأهداف الإنمائية للألفية. وسيستمر الحدث لمدة يومين في نيويورك.

ووجه الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون كلمة للشباب اليوم، أكد فيها على أنهم يستحقون صوتا حقيقيا في تشكيل السياسات التي تؤثر على حياتهم.

وأشاد السيد بان بجهود الشباب في المساعدة في تشكيل جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015، مؤكدا على أن الأجندة تخصهم لأنها تتعلق بمستقبلهم وقال: "يجب أن تكون أجندتكم، إنها لمستقبلكم أنتم".

وأشار السيد بان إلى أن اليافعين يواجهون البالغ عددهم 1.8 مليار شخص في العالم تحديات فريدة من نوعها كالتعليم الجيد والرعاية الصحية الأساسية والعمل اللائق، وعليهم مواجهة التحديات العالمية أيضا كقضية تغير المناخ.

وقال الأمين العام:"إن نصف العالم تحت سن الخامسة والعشرين. نحن بحاجة إلى ارتباطكم أكثر من أي وقت مضى. لقد جئتم إلى الأمم المتحدة في لحظة حرجة. خمسمائة يوم على الموعد النهائي للأهداف الإنمائة للألفية، وفي نفس الوقت تعمل الدول الأعضاء بجد، على أهداف التنمية المستدامة المقبلة لعام 2015 وما بعده."

وقال أحمد الهنداوي، مبعوث الأمين العام الخاص بالشباب لإذاعة الأمم المتحدة: "يتميز منتدى هذا العام الذي يعقد للسنة الثالثة على التوالي بالمشاركة والأهداف ويركز على ما يريده الشباب من أجندة التنمية المقبلة لمرحلة ما بعد عام 2015.

وقال المبعوث الخاص للأمين العام للشباب: "لدينا فرصة كبيرة لجعل الأجندة المقبلة أكثر قدرة على ملامسة تطلعات الشباب وحاجاتهم وأيضا القدرة على إلهامهم للعمل من أجل عالم أفضل وعالم آمن، حيث تسود التنمية للجميع".

وقد صوت أكثر من 1.2 مليون شاب للتعبير عن مخاوفهم في استطلاع "عالمي عام 2015"والذي وضع من قبل وكالات الأمم المتحدة.

وقال المبعوث الخاص للأمين العام للشباب:" لنغتنمم هذه الفرصة ليقوم الشباب بتحقيق إمكاناتهم الحقيقية وللحفاظ على كوكب الأرض".

ويريد الشباب أن يركز قادة العالم جهودهم على إيجاد وظائف مناسبة لهم. وطبقا للأمم المتحدة، هناك 75 مليون شباب عاطل عن العمل، وهناك حاجة إلى خلق أكثر من 600 مليون فرصة عالميا لاستيعاب مستويات البطالة الحالية وتوفير فرص العمل للداخلين الجدد إلى سوق العمل.

وحث الرئيس الحالي للجمعية العامة للأمم المتحدة، السيد جون آش الشباب على الإستمرار بالمشاركة في عمليات صنع القرار الجارية حالياً قبل الموعد المحدد للأهداف الإنمائية للألفية لعام 2015.

وأضاف السيد آش أن هناك حاجة إلى صياغة هدف للشباب يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وقال: "أدعوكم إلى المشاركة، وإذا لم تقوموا بصياغة أجندتكم، فلا تلوموا إلا أنفسكم. نحن بحاجة إلى سماع أولوياتكم منكم أنتم".

بإمكانكم متابعة فعاليات المنتدى الخاص بالشباب على تويتر بإستخدام هاش تاق

#UN4Youth

#Youth2015