منظمة الأغذية والزراعة: الصومال بحاجة إلى دعم عاجل لتعزيز أمنه الغذائي

Photo: FAO/Frank Nyakairu
FAO/Frank Nyakairu
Photo: FAO/Frank Nyakairu

منظمة الأغذية والزراعة: الصومال بحاجة إلى دعم عاجل لتعزيز أمنه الغذائي

حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة اليوم من أثار تأخر الأمطار وتقلب أنماط الطقس في الصومال على الأمن الغذائي ومن تناقص أرصدة المخزونات الغذائية من الحصاد المحصولي الأخير المتواضع وتواصل حركة الأسعار ارتفاعها الحاد.

وأدت البداية المتأخرة لموسم "غو" المطير في الصومال لهذا العام إلى مضاعفة المخاوف. وحالة الطقس، وتضاؤل مخزونات الغذاء وارتفاع أسعارها، واستمرار الصراع تؤثر جميعاً على الأمن الغذائي في الصومال.

وتأتي التحذيرات الأخيرة عقب تقرير سابق مشابه لوحدة تحليل التغذية لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة حول الحالة في الصومال.

وقال الخبير لوكا ألينوفي، رئيس مكتب الفاو في الصومال وممثل المنظمة في كينيا، إن "شعب الصومال لا يسعه الانتظار ليرى كيف سيأتي موسم الحصاد القادم، فهو بحاجة إلى دعم عاجل لتعزيز أمنه الغذائي والحفاظ على موارد رزقه، لا سيما وأن معظم السكان يعتمدون مباشرة على الزراعة".

وأورد نظام الفاو للإعلام والإنذار المبكر في قطاعي الأغذية والزراعة أن الأوضاع تتدهور أيضاً بفعل الصراع وعدم كفاية التمويل للإجراءات ذات الأولوية، الهادفة إلى تلبية احتياجات المجتمعات والمناطق الأشد تضرراً في البلاد.

وجاءت المحاصيل أقل بكثير من المتوسط في المناطق الوسطى والجنوبية من البلاد، عقب أسابيع من تأخر أو عدم انتظام الأمطار، فضلاً عن الفيضانات حول الأنهار.

ويعرض النظام العالمي للإعلام والإنذار المبكر لدى الفاو مشهداً مثيراً للقلق، مع تقدم الموسم الهزيل واستمرار التصاعد الأخير في الصراع بالمناطق الجنوبية والوسطى بما لذلك من أثر تخريبي على الأسواق.

ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة، يقدر عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة إنسانية في الصومال حالياً بنحو 860 ألف نسمة، بما في ذلك أكثر من 200 ألف طفل دون سن الخامسة مصابون بسوء التغذية.

وتهدف الأنشطة العاجلة التي تقترحتها منظمة الفاو إلى تلبية الاحتياجات العاجلة للمجتمعات الأشد ضعفاً بالصومال، وجعلها أكثر قدرة على التكيف مع الجفاف ومواجهة الصدمات الأخرى.

ويستند برنامج المنظمة في الصومال على مرونة الاستجابة وتنمية القدرات المؤسسية ودعم السياسات وتهيئة المعلومات من خلال نظم الإنذار المبكر فيما يخص الأمن الغذائي والتغذية والجفاف والفيضانات.

وتبلغ القيمة الكلية للمخطط الشامل لبرنامج منظمة الفاو حوالي 566 مليون دولار أمريكي في الصومال للأعوام 2014-2017 ، ولكن لم يتم تمويل أكثر من 14 بالمائة من المبالغ المقدرة.

وتلتمس منظمة الأغذية والزراعة حالياً، وبالتنسيق مع الشركاء في التكتل الدولي للأمن الغذائي الذي يتولى الاستجابة للحالة الإنسانية دولياً، تعبئة 18 مليون دولار أمريكي لتوسيع نطاق التدخلات السريعة بغية الحيلولة دون مزيد من تفاقم أوضاع الأمن الغذائي في الصومال والتخفيف من وطأة الأوضاع.