جنوب السودان: هيلدا جونسون تنهي فترة عملها كمبعوثة خاصة

30 آيار/مايو 2014

أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام في جنوب السودان ورئيسة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان(أونميس)، اليوم الجمعة أنها ستنهي فترة عملها مطلع تموز يوليو المقبل، بعد ثلاثة أعوام قضتها في جنوب السودان.

وعقب اجتماعها مع رئيس جنوب السودان سلفاكير، قالت جونسون:

"لقد أبلغته بأنني ومع حلول عيد الاستقلال في يوليو تموز، سأكون قد أكملت فترة ولايتي كمبعوث خاص والتي تعد فترة أطول مما هو متوقع لممثل خاص في بعثة لحفظ السلام بهذه الطبيعة وخاصة مع الأزمة التي مررنا بها. لذلك لقد أبلغت الرئيس أنني وصلت إلى نهاية فترة ولايتي وأنني سأغادر جنوب السودان. لقد كان شرف حقيقي لي العمل في هذا المكان، سأبقى هنا لبضعة أسابيع، ولكن جنوب السودان لديه حقا مكانة قوية في قلبي وستبقى كذلك."

وكانت جونسون قد تولت منصبها منذ إعلان استقلال جنوب السودان وإنشاء بعثة الأمم المتحدة في البلاد في تموز يوليو 2011، بهدف توطيد السلم والأمن والمساعدة على تهيئة الظروف من أجل التنمية.

وقد مدد مجلس الأمن هذا الإسبوع ولاية بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان للقيام بمهمة حماية المدنيين بعد أن عصفت الأزمات الإنسانية والسياسية بالبلاد وتدهور الوضع الأمني خلال الأشهر الستة الماضية.

وإتخذ مجلس الأمن قرارا بالإجماع لتمديد ولاية البعثة حتى 30 نوفمبر 2014، وخول البعثة استخدام "كل الوسائل الضرورية" لحماية المدنيين ومراقبة حقوق الإنسان وتهيئة الظروف لإيصال المساعدات الإنسانية ودعم تنفيذ اتفاق وقف الأعمال العدائية.

وتسبب الصراع في جنوب السودان في تعريض 4 ملايين شخص إلى خطر إنعدام الأمن الغذائي الحاد. وأدى إلى زيادة العنف الذي تسبب في مقتل الآلاف وأجبر عشرات الآلاف من الأشخاص على اللجوء إلى قواعد الأمم المتحدة في جميع أنحاء البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.