جمهورية أفريقيا الوسطى: معظم المدارس مغلقة منذ 6 أشهر

Matas/2013
Matas/2013

جمهورية أفريقيا الوسطى: معظم المدارس مغلقة منذ 6 أشهر

وفقا لدراسة أجرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة(اليونيسف) وشركاؤها، لا تزال ثلثا المدارس في جمهورية أفريقيا الوسطى مغلقة منذ ستة أشهر من بداية العام الدراسي، بسبب الوضع الأمني.

وقال كريستوف بوليراك من منظمة اليونيسف:"إن الأزمة في جمهورية أفريقيا الوسطى تسببت في تعطيل المدارس لمدة عامين منذ نهاية عام 2012، ولا تزال العديد من الأسر خائفة من إرسال أطفالها إلى المدرسة".

وقال:"بشكل عام، هذا وضع مروع. ففي المتوسط، ومنذ أكتوبر عام 2013، كانت المدارس في جمهورية أفريقيا الوسطى مفتوحة لأربعة أسابيع فقط بسبب تدمير الفصول الدراسية وعدم وجود أساتذة، من بين أمور أخرى. ثانيا، تعرضت ثلث المدارس التي شملتها الدراسة للهجوم خلال الأشهر الأخيرة، إما تم نهبها أو حرقها أو احتلالها من قبل الجماعات المسلحة. ثالثا، كان هناك انخفاض في عدد الأطفال الملتحقين بالمدارس العام الماضي، فواحد من بين ثلاثة أطفال من الذين التحقوا بالمدارس العام الماضي، لم يعودوا إلى المدرسة هذا العام."

وتدعم اليونيسف جهود وزارة التربية والتعليم لتوفير اللوازم المدرسية، واستعادة المدارس المنهوبة وتقديم التدريب للمعلمين، كما تقوم بإعداد ما يقارب من مئة وعشرين مكانا مؤقتا للتعلم في المناطق التي انعدم فيها الأمن بما في ذلك في العاصمة بانغي، بهدف توفير التعليم لنحو عشرين ألف طفل.

وفي المناطق التي أدى فيها انعدام الأمن إلى وقف الأنشطة التعليمية، بما في ذلك العاصمة بانغي، قامت اليونيسف وشركائها بإنشاء ما يقرب من 120 مكانا مؤقتا للتعلم وحصل 23 ألف طفل ويافع على فرصة للتعلم واللعب وتلقي الدعم النفسي والإجتماعي.

وحذرت اليونيسف من أن برامجها التعليمية تعاني من نقص في التمويل إلى حد كبير. وقد حصلت المنظمة حتى الآن على 3 مليون دولار أمريكي من أصل ما مجموعه 10 ملايين دولار أمريكي لمساعدة الأطفال على استئناف تعليمهم.