مؤتمر لليونسكو يحث الأمم المتحدة على إدراج حرية التعبير ضمن الأهداف الإنمائية لما بعد عام 2015

مؤتمر لليونسكو يحث الأمم المتحدة على إدراج حرية التعبير ضمن الأهداف الإنمائية لما بعد عام 2015

شعار منظمة اليونسكو.
اختتمت أمس أعمال المؤتمر الذي استمر لمدة يومين بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة في مقر اليونسكو باعتماد إعلان يؤكد على الدور الذي تضطلع به حرية التعبير في مجال التنمية.

يدعو هذا الإعلان إلى أن تندرج بشكل كامل حرية التعبير وحرية الصحافة ووسائل الإعلام المستقلة، فضلاً عن الحق في الانتفاع بالمعلومات، ضمن أهداف التنمية المستدامة التي ستحل محل الأهداف الإنمائية للألفية العام المقبل. والمقصود هو إقامة رابطة بين الإشكاليات المتصلة بحرية التعبير وبين الإدارة الرشيدة التي تستند إليها عملية التنمية.

يحث الإعلان فريق العمل المفتوح العضوية التابع للأمم المتحدة، وهو الفريق المعني بصياغة أهداف التنمية المستدامة، على إدراج حرية التعبير كهدف من أهداف الإدارة الرشيدة، وذلك وفقاً للتوصية الواردة في تقرير الفريق الرفيع المستوى المؤلف من شخصيات بارزة التابع للأمم المتحدة.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الوثيقة التي اعتمدها المؤتمر المذكور تشجع الدول الأعضاء في اليونسكو على دعم هذه المقترحات في إطار الفريق العمل المفتوح العضوية. كما أنها تُذكّر هذا الفريق بأن يُسلم بأهمية تعميم الانتفاع بتكنولوجيات المعلومات والاتصالات، وتطالب الحكومات بتوفير معلومات كاملة وموثوق بها ودقيقة يمكن الانتفاع بها في خطة التنمية في إطار أهداف التنمية المستدامة.

شارك أكثر من 300 شخص ينتمون إلى نحو 90 بلداً، من بينهم وفود دائمة عديدة للدول الأعضاء في اليونسكو، في المناقشات التي جرت أثناء المؤتمر. وبلغ مجموع من أدلوا بمداخلات 75 شخصاً تناولوا موضوع "حرية وسائل الإعلام من أجل مستقبل أفضل: المساهمة في خطة التنمية لما بعد عام 2015".

قدمت اليونسكو، أثناء هذا الحدث، تقريراً عن الاتجاهات العالمية في مجال حرية التعبير وتنمية وسائل الإعلام. كما جرى نشر النسخة الفرنسية من هذا التقرير، وكذلك الملخصات الإقليمية منه.

جرت أيضاً مشاورة بشأن الدراسة الشاملة لليونسكو عن القضايا المتعلقة بالإنترنت وعن الاستعدادات الرامية إلى إعلان يوم 2 تشرين الثاني/ نوفمبر يوماً دولياً لمكافحة الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين ، وذلك عملاً بالقرار الذي اعتمدته مؤخراً الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومن جانبها، أعلنت السيدة سانيتا بافلوتا ـ دسلاند، سفيرة جمهورية لاتفيا لدى اليونسكو، أن بلادها ستستضيف المؤتمر المقبل المعني بحرية الصحافة في عام 2015.