الأمين للأمم المتحدة يصل إلى جنوب السودان لإجراء محادثات رفيعة المستوى

6 آيار/مايو 2014

وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم إلى جوبا عاصمة جنوب السودان التي مزقها الصراع لإظهار تضامنه مع الشعب وإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الحكوميين وقادة المجتمعات المحلية ورئيسة بعثة الأمم المتحدة هناك.

ودعا الأمين العام القادة إلى إيجاد حل سياسي للأزمة ووضع حد فوري للعنف الذي أدى إلى معاناة الكثيرين من المدنيين الأبرياء.

وأدى هذا الصراع إلى زيادة العنف الذي تسبب في مقتل الآلاف وأجبر عشرات الآلاف من الأشخاص على اللجوء إلى قواعد الأمم المتحدة في جميع أنحاء البلاد.

وأتسم هذا الصراع بوقوع إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. وشهدت بانتيو وبور تصاعداً في وتيرة العنف الطائفي والقتل الجماعي في منتصف شهر أبريل.

وفي الأسبوع الماضي، زار البلاد كل من المفوضة السامية لحقوق الإنسان السيدة نافي بيلاي والمستشار الخاص للأمين العام المعني بمنع الإبادة الجماعية السيد أداما دينغ. وأفادا بأن هناك تدهورا حادا في أوضاع حقوق الإنسان تميزت بزيادة العنف العرقي وأعمال الانتقام. وحثا مجلس الأمن الدولي للتحرك لمنع غرق أحدث دولة في أزمة عميقة.

ومنذ بداية الأزمة الحالية، دعا الأمين العام للأمم المتحدة مراراً القادة إلى إيجاد حل سياسي وإلى وضع حد فوري لأعمال العنف التي تسببت في معاناة كثير من المدنيين الأبرياء.

ومن المتوقع أن يجتمع السيد بان اليوم مع الرئيس كير.

وسيزور أيضا مع ممثلته الخاصة في جنوب السودان السيدة هيلدا جونسون رئيسة بعثة الأمم المتحدة في البلاد موقع حماية المدنيين في مجمع البعثة في تومبينغ حيث يحتمي الكثيرون. وسيلتقي الأمين العام مع القادة المحليين الذين يمثلون آلاف المدنيين الموجودين هناك لسماع همومهم مباشرة، وكذلك سيلتقي مع قادة المجتمع المدني وخاصة النساء والقادة الدينيين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.