الجمعية العامة تسلط الضوء على الدور الحيوي للثقافة في التنمية المستدامة

Victoria Hazou
Victoria Hazou

الجمعية العامة تسلط الضوء على الدور الحيوي للثقافة في التنمية المستدامة

عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة مداولات حول الثقافة والتنمية المستدامة في أجندة التنمية لما بعد عام 2015 شارك فيها عدد من كبار مسئولي الأمم المتحدة منهم إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو وطالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية.

وفي كلمتها قالت بوكوفا إن المشاركة الكبيرة في جلسة الجمعية العامة وحضور نحو عشرين وزيرا من الدول الأعضاء، يدلان على الإدراك المتنامي لدور الثقافة في التنمية المستدامة.

"لقد رأينا برامج تنموية كثيرة تفشل لأنها لم تراع السياق الثقافي، فدعونا لا نرتكب نفس الخطأ مرتين. في أفريقيا على سبيل المثال، يعد دور القادة التقليديين والأطباء رئيسيا لاكتساب الثقة من أجل تعزيز الرعاية الصحية لمحاربة فيروس نقص المناعة البشرية وتحسين جودة التعليم. يجب فعل المزيد في هذا الاتجاه".

وتطرقت بوكوفا إلى الحديث عن إدارة مواقع التراث العالمي وكيف أنها تعزز السياحة المستدامة،وقالت إن تلك المواقع ليست مجرد أماكن على الخريطة ولكنها منارات للناس في كل مكان كما تعد في عصر العولمة مصدرا مهما للهوية وإثبات الذات والانتماء.

وأوردت المديرة العامة لليونسكو عددا من الأمثلة التي تسهم فيها الثقافة في التنمية.

"أتذكر زيارة ورشة لصناعة السجاد في المغرب مدعومة من صندوق الأهداف الإنمائية للألفية بتمويل من أسبانيا، وفرت هذه الورشة مئات الوظائف للنساء كما ساهمت في تمكينهن".

وأكدت بوكوفا في كلمتها على أن الثقافة توسع نطاق استراتيجيات التنمية وتحارب الفقر وانعدام المساواة وتعزز حقوق الإنسان.

ويذكر أن الجمعية العامة اعتمدت ثلاثة قرارات بشأن الثقافة والتنمية في أعوام 2010 و2011 و2013.