من أبو ظبي بان يحذر من تأخر العمل لمواجهة تغير المناخ

media:entermedia_image:f7345901-b364-4455-afef-bc92387807b9

من أبو ظبي بان يحذر من تأخر العمل لمواجهة تغير المناخ

في افتتاح مؤتمر تغير المناخ في أبو ظبي حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من الآثار واسعة النطاق للتغير المناخي في كل أرجاء الكرة الأرضية.

وقال إن عدم القيام بعمل عاجل في هذا المجال يهدد خطط تعزيز الازدهار والأمن في العالم، مشددا على ضرورة قيام الحكومات بإكمال التوصل إلى اتفاق جديد خاص بتغير المناخ بحلول عام 2015 للتقليل العاجل لانبعاث الغازات وتعزيز الصمود في مواجهة آثار التغيرات المناخية.

وذكر بان، في كلمته، أن قمة المناخ التي سيعقدها بمقر الأمم المتحدة في الثالث والعشرين من سبتمبر أيلول تهدف إلى وضع رؤية جماعية طموحة.

وجدد بان كي مون دعوته لجميع الأطراف إلى إعلان تعهدات وأعمال جريئة خلال القمة لتحفيز التغيير التحولي الضروري.

وأضاف الأمين العام أن اجتماع أبو ظبي هو خطة مهمة على مسار العد التنازلي لقمة تغير المناخ.

ويوفر الاجتماع المجال للتعرف على ثروات الفرص المتاحة لتصبح الأطراف المشاركة مستعدة للعمل.

وتم تحديد تسعة مجالات رئيسية يمكن أن يحقق العمل فيها نتائج سريعة وذات مغزى. ومن تلك المجالات، الطاقة والمدن والنقل والمالية والزراعة.

وحذر الأمين العام من أن تأخر العمل للتصدي لتغير المناخ سيزيد تكلفة آثاره، وأشار إلى أن الحكومات تعهدت بالتوصل إلى اتفاق جديد في هذا المجال في باريس العام المقبل.

وقال إن منافع التعامل مع التغير المناخي تشمل تحسين الصحة العامة والحد من الفقر والكوارث.

وأكد بان أن الحلول لمشاكل تغير المناخ موجودة، وأن الوقت قد حان لتولي دور القيادة في سباق مواجهة التغير المناخي.

وشكر بان الإمارات العربية المتحدة لاستضافة الاجتماع ولدورها الريادي لتخفيض الكربون في المستقبل.