مجلس الأمن: أعمال العنف في العراق لا يمكنها عكس مسار سلام يرتكز على سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، ويدعمه شعب وحكومة العراق والمجتمع الدولي

الانتخابات العراقية
الانتخابات العراقية

مجلس الأمن: أعمال العنف في العراق لا يمكنها عكس مسار سلام يرتكز على سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، ويدعمه شعب وحكومة العراق والمجتمع الدولي

رحب أعضاء مجلس الأمن الدولي بإجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في موعدها في الثلاثين من أبريل نيسان، وأشادوا بالشعب العراقي لإثبات التزامه بعملية سياسية سلمية وشاملة وديمقراطية.

وفي بيان صحفي أصدروه عصر اليوم الأربعاء، أعرب أعضاء المجلس عن تطلعهم إلى إعلان لجنة العراق العليا المستقلة للانتخابات نتائج الانتخابات، وأعربوا عن تقديرهم لللجنة ولحكومة العراق، بما في ذلك قوات الأمن العراقية، لتفانيهم في العمل في إعداد وإجراء هذه الانتخابات، وذلك بدعم من بعثة الأمم المتحدة لمساعدة في العراق (يونامي ).

وناشد أعضاء مجلس الأمن جميع الكيانات السياسية العمل معا في عملية سياسية شاملة وفي الوقت المناسب تهدف إلى تعزيز الوحدة الوطنية وسيادة العراق واستقلاله.

كما دعوا قادة العراق إلى المشاركة، في أسرع وقت ممكن، في تشكيل حكومة تمثل إرادة وسيادة الشعب العراقي، قائلين إنه من خلال مؤسساته الديمقراطية وبالتعاون مع المجتمع العراقي، يستطيع العراق التصدي للتحديات التي تواجهه لصالح جميع العراقيين الذي يرغبون في عراق قوي ومستقل، موحد وديمقراطي.

هذا وأكد أعضاء مجلس الأمن دعمهم لجهود الحكومة العراقية للمساعدة في تلبية الاحتياجات الأمنية لسكان العراق، ولا سيما في البيئة الأمنية الصعبة الحالية وخلال الانتخابات.

كما أكد أعضاء مجلس الأمن مجددا أن أي عمل من أعمال العنف أو الإرهاب لا يمكنه عكس مسار السلام والديمقراطية وإعادة الإعمار في العراق، مسار يرتكز على سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، ويدعمه شعب وحكومة العراق والمجتمع الدولي.