برنامج الأغذية العالمي يؤكد مواصلة جهوده على الرغم من الوضع الأمني بجنوب السودان

مدرسة ابتدائية مؤقتة للطلاب في مخيم للمشردين تابع لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودانفي بور بولاية جونقلي، جنوب السودان. تصوير: بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان/ عبد الله
مدرسة ابتدائية مؤقتة للطلاب في مخيم للمشردين تابع لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودانفي بور بولاية جونقلي، جنوب السودان. تصوير: بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان/ عبد الله

برنامج الأغذية العالمي يؤكد مواصلة جهوده على الرغم من الوضع الأمني بجنوب السودان

أكد برنامج الأغذية العالمي أنه سيواصل تقديم المساعدات الغذائية في جنوب السودان على الرغم من الهجوم الذي تعرضت له مراكب تقل إمدادات من الغذاء والوقود إلى قاعدة بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في ملكال بولاية أعالي النيل يوم الخميس.

وقالت إليزابيث بيرز المتحدثة باسم البرنامج إن المساعدات الغذائية تصل إلى مقصدها على الرغم من صعوبة الأوضاع.وأضافت "يعمل برنامج الأغذية العالمي وشركاؤه على مدار الساعة لمحاولة منع تدهور الأمن الغذائي إلى مستويات كارثية. قدم البرنامج في جنوب السودان مساعدات لأكثر من سبعمائة ألف شخص شردوا بسبب الأزمة. وتم الوصول إلى ما يزيد عن ثلاثة وستين ألف طفل تحت سن الخامسة بالمساعدات في ولايات وسط الاستوائية وجونقلي والبحيرات والوحدة وأعالي النيل وشمال بحر الغزال وواراب."ويحتمي أكثر من ثمانية وسبعين ألف شخص في ثماني قواعد تابعة لبعثة الأمم المتحدة أنحاء جنوب السودان.وتواجه الوكالات الإنسانية تحديات أمنية هائلة تعرقل نقل المساعدات إلى المتضررين من أعمال العنف التي اندلعت في منتصف ديسمبر كانون الأول بسبب الخلافات السياسية بين الرئيس سالفا كير ونائبه ريك مشار.