جرائم القتل تودي بحياة أكثر من 430 ألف شخص في العالم في عام 2012

10 نيسان/أبريل 2014

حصدت جرائم القتل حياة أكثر من 430 ألف شخص في جميع أنحاء العالم في عام 2012، وفقا لأحدث تقرير أصدره اليوم مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

ويكشف تقرير المعنون "الدراسة العالمية حول القتل"، الذي صدر يوم الخميس في العاصمة البريطانية لندن، عن أن ما يقرب من نصف جرائم القتل حدثت في أفريقيا والأمريكتين.جان لوك لومايوه مدير شعبة تحليل السياسات والشؤون العامة في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة قال في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة "نحن بحاجة إلى أن نفهم أن ارتفاع معدلات العنف -التي ما زلنا نشهدها في الأميركيتين وخاصة في أمريكا الوسطى، تتطلب أن نتعامل معها بطريقة مختلفة عما كنا نقوم به حتى الآن فيما يتعلق بعنف العصابات، وضمان أن نضع السياسات وإطار عمل تنمويا شاملا، لأن التقرير يقول لنا بوضوح إن هناك علاقة قوية بين بلد يتمتع بانخفاض نسبة جرائم القتل فيه وبين تطويره الاقتصادي والمساواة في الدخل. وبالعكس، فإن كان بلد يعاني اقتصاديا ويعاني من انعدام المساواة في الدخل، سنرى الكثير من جرائم القتل، والكثير من العنف."وأشار التقرير إلى أن متوسط معدل جرائم القتل العالمي تبلغ 6.2 لكل 100،000 شخص، غير أن جنوب أفريقيا سجلت 30 ضحية لكل100،000 وأمريكا الوسطى سجلت 26 ضحية لكل 100،000 شخص.ويضيف مدير شعبة تحليل السياسات والشؤون العامة أن معظم الضحايا ومرتكبي جرائم القتل هم من الرجال، في حين أن حوالي 15 في المائة من جميع حالات القتل ناتجة عن العنف الأسري. ويشير التقرير إلى أن نسبة الإدانة العالمية لجرائم القتل المتعمد هي 43 لكل 100 جريمة قتل ولكن هناك تفاوت بين المناطق.وفي الواقع، مقابل 100 جريمة قتل، يدان 81 شخصا في أوروبا، أما في آسيا، فيدان 48 شخصا، في حين يدان في الأمريكتين 24 شخصا فقط.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.