الأمم المتحدة تحث الكونغو الديمقراطية على إنهاء الإفلات من العقاب على العنف الجنسي

media:entermedia_image:5c4b05d9-8b76-441a-ba1b-97f1b76b9aed

الأمم المتحدة تحث الكونغو الديمقراطية على إنهاء الإفلات من العقاب على العنف الجنسي

دعا مسئولو الأمم المتحدة حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى تكثيف جهود محاربة الإفلات من العقاب على جرائم الاغتصاب والعنف الجنسي التي مازالت منتشرة في البلاد.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع عدد من مسئولي المنظمة الدولية قالت نافي بيليه المفوضة السامية لحقوق الإنسان "أدعو الحكومة إلى إعطاء الأولوية لمحاربة الإفلات من العقاب على جرائم العنف الجنسي وإكمال التحقيقات المستقلة والفعالة بشكل عاجل ومقاضاة الجناة."وقد أصدر مكتب حقوق الإنسان في جمهورية الكونغو الديمقراطية تقريرا مفصلا وثـّق فيه الحوادث الخطيرة للعنف الجنسي بالبلاد.وتشير نتائج التقرير إلى أن الاغتصاب يستخدم كسلاح حرب لترهيب المجتمعات المحلية ومعاقبة المدنيين على تعاونهم، سواء كان هذا التعاون فعليا أو مزعوما، مع الجماعات المسلحة أو الجيش الوطني.وقد سجل أكثر من ثلاثة آلاف وستمائة من الضحايا أسماءهم مع المكتب في الفترة بين يناير كانون الثاني عام 2010 وديسمبر عام 2013.وقالت زينب حواء بانغورا الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي أثناء الصراعات إن انخراطها مع الحكومة الكونغولية أظهر أن القادة عززوا إرادتهم السياسية للتصدي لتلك الجرائم.وأضافت "المطلوب الآن هو استدامة الإرادة السياسية وترجمتها إلى تغيير على الأرض لحماية المدنيين من انتهاكات حقوق الإنسان. ويجب أن يواصل المجتمع الدولي جهوده لبناء قدرات الحكومة لمنع حدوث العنف الجنسي أثناء الصراع ولإنهاء الإفلات من العقاب وتقديم التعويضات والعدالة والخدمات ودعم الضحايا."وقال وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام إرفيه لادسوس إن الحكومة الكونغولية اتخذت خطوات إيجابية كثيرة خلال العام المنصرم لمحاسبة مرتكبي العنف الجنسي.إلا أنه أكد على ضرورة قيام الحكومة بمعالجة الأسباب الجذرية للإفلات من العقاب بما في ذلك من خلال تعزيز وإصلاح النظام القضائي وقطاع السجون.