وسط تصاعد حدة التوترات بان يحث على إجراء حوار"حقيقي" بين كييف وموسكو لحل الأزمة

media:entermedia_image:1d873659-1fe9-482a-9dda-d957c9ff6db5

وسط تصاعد حدة التوترات بان يحث على إجراء حوار"حقيقي" بين كييف وموسكو لحل الأزمة

حث اليوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على إجراء "حوار حقيقي" بين كييف وموسكو للتوصل إلى حل سلمي للأزمة الحالية، خلال زيارة قام بها إلى العاصمة الأوكرانية بعد مناقشات مع المسؤولين الروس أمس.

وقال السيد بان خلال لقاء صحفي إنه يشعر بقلق بالغ إزاء الوضع المتوتر داخل أجزاء من أوكرانيا، وكذلك بينها وبين روسيا، حيث التقى أمس مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف.وأكد على حل هذه الأزمة الحالية من خلال الطرق الدبلوماسية السلمية، على أساس مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، بما في ذلك احترام سيادة ووحدة وسلامة أراضي أوكرانيا. وقد أدت أشهر من الاضطرابات السياسية في أوكرانيا إلى قرار البرلمان بتنحية الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في شباط/فبراير. وقد تصاعدت حدة التوتر في شبه جزيرة القرم الأوكرانية المتمتعة بالحكم الذاتي، حيث تم مؤخرا نشر القوات الروسية الإضافية والعربات المدرعة وأجري استفتاء بالانفصال عن أوكرانيا يوم الاحد الماضي.وكرر السيد بان رسالته التي وجهها في روسيا حيث دعا جميع الأطراف إلى "الامتناع عن أي إجراءات متسرعة أو استفزازية من شأنها أن تزيد من تفاقم الوضع المتوتر والمتقلب بشكل حاد،" مضيفا أن الخطابات الملتهبة يمكن أن تؤدي إلى مزيد من التوتر وسوء التقدير، فضلا عن ردود فعل مضادة خطيرة.كما اجتمع الأمين العام أيضا في كييف مع رئيس بعثة مراقبة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة التي تم نشرها في البلاد، بما في ذلك في المناطق الشرقية والجنوبية.وفي الوقت نفسه، وصل اليوم الأمين العام المساعد لحقوق الإنسان إيفان سيمونوفيتش إلى شبه جزيرة القرم في زيارة تستغرق يومين لوضع الأسس لبعثة المراقبة لبدء مهامها في تلك المنطقة.وشدد السيد بان على أهمية احترام وحماية حقوق الإنسان لجميع السكان في أوكرانيا، وخاصة الأقليات. كما أكد استعداد الأمم المتحدة مع غيرها من المنظمات لتقديم المساعدة، في الانتخابات المقبلة، مضيفا أنه يجب العمل على ضمان أن تكون هذه الانتخابات شفافة وحرة ونزيهة حتى يتسنى لجميع الأوكرانيين قبول النتائج.