وكيل الأمين العام للشئون السياسية يحذر من التصعيد المقصود أو غير المقصود في أوكرانيا

وكيل الأمين العام للشئون السياسية يحذر من التصعيد المقصود أو غير المقصود في أوكرانيا

طلبت البعثة الدائمة لأوكرانيا لدى الأمم المتحدة من مجلس الأمن الدولي عقد جلسة عاجلة "بسبب تدهور الوضع في شبه جزيرة القرم، بأوكرانيا، بما يهدد وحدة أراضي البلاد."

وضمت الجلسة بالإضافة إلى أعضاء المجلس، رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك فضلا عن القائم بأعمال وزير الخارجية، اندريه ديشيستيا.وحذر وكيل الأمين العام للشئون السياسية جيفري فيلتمان في جلسة مجلس الأمن الدولي من التصعيد المقصود أو غير المقصود في أوكرانيا.وقال"في ظل المناخ المشحون في أوكرانيا الذي يزيده انعدام الثقة والخوف فإن احتمالات التصعيد المتعمد أو غير المتعمدة أو الخطأ في الحسابات يعد حقيقية واقعة. إننا نشدد على ضرورة أن تتجنب جميع الأطراف الأفعال الأحادية التي قد تزيد التوتر وتجعل نزع فتيله أكثر صعوبة. لقد حان الوقت للانخراط البناء، إن انعدام الاستقرار في أوكرانيا لا يصب في مصلحة أحد وسيؤدي إلى عواقب وخيمة على المنطقة والعالم."وجدد فيلتمان النداء الذي وجهه الأمين العام لجميع الأطراف من أجل تجنب اتخاذ التدابير المتسرعة والخطاب الاستفزازي، ودعوته إلى الانخراط في حوار مباشر وبناء من أجل التحرك قدما.وفي غضون ذلك واصل مساعد الأمين العام لحقوق الإنسان مهمته في أوكرانيا، حيث عاد إلى العاصمة كييف لعقد سلسلة من الاجتماعات. ووفقا للمتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، واصل إيفان سيمونوفيتش مهمته في أوكرانيا اليوم، حيث عقد في لفيف، محادثات مع رئيس المجلس الإقليمي لمعالجة وضع النازحين القادمين من القرم في المدينة .وأضاف المتحدث أن سيمونوفيتش التقى أيضا مع ممثلي المنظمات غير الحكومية المحلية، بما في ذلك تتار القرم حيث تمت مناقشة حقوق الإنسان.