مظاهر العنف التي يواجهها الأطفال في العالم أمام مناقشات مجلس حقوق الإنسان

يتعرض حوالي 67% من العرائس في سن الطفولة لسوء المعاملة. يوميلا من قرية دهرا، تزوجت في عمر 13 . تصوير: اليونيسف / خيمكا
يتعرض حوالي 67% من العرائس في سن الطفولة لسوء المعاملة. يوميلا من قرية دهرا، تزوجت في عمر 13 . تصوير: اليونيسف / خيمكا

مظاهر العنف التي يواجهها الأطفال في العالم أمام مناقشات مجلس حقوق الإنسان

قالت مارتا سانتوس باييس، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بقضية العنف ضد الأطفال، إن أعدادا لا تحصى من الفتيات والفتيان يتعرضون لمختلف مظاهر العنف، نتيجة للاستراتيجيات سيئة التنسيق والموارد، فضلا عن التشريعات الضعيفة والاستثمار غير الكافي في دعم الأسر، وغير ذلك من العوامل.

وأشارت الممثلة الخاصة في كلمتها أمام مجلس حقوق الإنسان، إلى أن الأطفال يتعرضون للعنف المنزلي والإهمال والصدمات النفسية ويعانون من الاعتداء الجسدي وسوء المعاملة والاستغلال، خاصة الصغار منهم الذين لا يملكون القدرة على الكلام وطلب الدعم.وأضافت، "يبقى خطر العنف ضد الأطفال موجودا في كل وضع بما في ذلك في الأماكن التي ينبغي أن يكون الأطفال فيها أكثر أمانا، مثل المدارس ومؤسسات الرعاية والعدالة وكذلك داخل المنزل."وقالت الممثلة الخاصة، إن الاتجار بالأطفال هو شكل خطير من أشكال العنف، حيث يتم إجبارهم على ممارسة الدعارة، ويباعون في الزواج " الزواج القسري يؤثر على أكثر من ثلاثين بالمائة من الفتيات دون سن الثامنة عشرة في العالم النامي، تبلغ أعمار بعضهن سبع سنوات. كما يتم إجبار نحو ثلاثة عشر مليون فتاة سنويا على الزواج، معظمهن من اللواتي يعشن في المناطق الريفية وينتمين لأكثر الأسر فقرا."ووفقا للتقديرات، هناك أكثر من مئة وستين مليون طفل يتعرضون للعمل الاستغلالي، نصفهم تقريبا في سن الدراسة الابتدائية، وأكثر من أحد عشر مليون فتاة يتعرضن لساعات عمل طويلة، وغالبا ما تواجهن الاعتداء الجنسي والعنف النفسي والجسدي بما في ذلك الضرب والجلد.