تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ثلاث سنوات من الصراع في سوريا : بان يدعو لاحياء محادثات السلام

media:entermedia_image:af82ebd8-3e7c-4901-bad8-971be7b74f15

ثلاث سنوات من الصراع في سوريا : بان يدعو لاحياء محادثات السلام

فيما يدخل الصراع في سوريا عامه الرابع، حث الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون الحكومة السورية والمعارضة على التحلي بالمسئولية والقيادة والرؤية والمرونة للارتقاء إلى مستوى التحدي والعمل على إنهاء المأساة التي ألحقت الضرر بالملايين من السوريين.

وذكر بيان منسوب للمتحدث باسم الأمم المتحدة أن الأمين العام أعرب عن أسفه العميق لفشل المجتمع الدولي والمنطقة والسوريين أنفسهم في وقف هذا الصراع المروع.وأشارالبيان إلى أن الشعب السوري وقف في احتجاجات سلمية قبل ثلاثة أعوام للمطالبة بحقوقه وحرياته، وجاءه الرد عنيفا متمثلا بقوة وحشية وسفك للدماء والدمار، مضيفا أن مئات الآلاف لقوا حتفهم أو دُمرت حياتهم وإن المئات يقتلون كل يوم، فيما تتعرض القرى والمدن للتدمير، ويفرض المتطرفون أيدلوجياتهم المتشددة، وتواجه المجتمعات التهديدات والهجمات.كما أدى الصراع إلى إجبار الملايين على الفرار من العنف والحرمان، فيما تتدفق الأسلحة لتزيد اشتعال الوضع، وأصبح الإرهاب حقيقة يومية.وذكر بيان المتحدث أن سوريا هي الآن أكبر أزمة تواجه العالم، فيما تتحمل بلدان الجوار الآثار الإنسانية والأمنية والسياسية والاجتماعية المتزايدة للصراع السوري.وأضاف البيان "يناشد الأمين العام المنطقة والمجتمع الدولي وبوجه خاص روسيا والولايات المتحدة، اللتين بادرتا بالدعوة لمؤتمر جنيف اتخاذ خطوات واضحة لإحياء عملية جنيف".وشدد على ضرورة أن يعمل الجانبان السوريان وأصحاب المصلحة والجهات الفاعلة الإقليمية والدولية مع الممثل الخاص المشترك الأخضر الإبراهيمي لوضع حد للمأساة الراهنة في سوريا. ويشار إلى أن جولتين من محادثات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة قد عقدتا في جنيف في كانون ثاني/يناير وشباط/فبراير، بقيادة الأخضر الإبراهيمي، علما بان الجولة الثانية انتهت في منتصف شباط/ فبراير دون تحديد موعد لجولة جديدة من المحادثات.