افتتاح أعمال الدورة الثامنة والخمسين للجنة الأمم المتحدة للمرأة

media:entermedia_image:9029ad00-6d15-42a6-85b4-926368c0c7b7

افتتاح أعمال الدورة الثامنة والخمسين للجنة الأمم المتحدة للمرأة

افتتحت في المقر الدائم للأمم المتحدة أعمال الدورة الثامنة والخمسين للجنة المعنية بوضع المرأة التي تركز هذا العام على التنمية والتعليم والحق في الصحة الإنجابية.

وفي افتتاح الفعاليات التي ستستمر حتى الحادي والعشرين من الشهر الحالي، قال الأمين العام بان كي مون إن جهود تعزيز حقوق الإنسان المكفولة للنساء قطعت شوطا كبيرا ولكن يتعين بذل المزيد في كثير من المجالات.وأضاف "إن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من بين أهم أولوياتي وهما أساسيان لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ونجاح أهداف أجندة التنمية لما بعد عام 2015. لقد حققنا الكثير ولكن يتعين علينا فعل المزيد خلال وقت قصير. إن الكثير من الفتيات التحقن بالمدرسة، ولكننا أبعد ما نكون عن إنهاء التفاوت بين الجنسين في جميع مراحل التعليم."كما شدد بان كي مون على ضرورة التركيز على توفير نوعية جيدة من التعليم، وإعداد الفتيات والنساء لسوق العمل في القرن الحادي والعشرين.وتحدث بان كي مون عن تضييق الفجوة في العمالة بين الجنسين، ولكنه أشار إلى أنه في بعض الأماكن مازالت النساء تتلقى أجورا أقل من الرجال رغم أدائهن لنفس العمل.وأكد الأمين العام التزام الأمم المتحدة بمساعدة الحكومات في توفير التعليم وخدمات الصحة الجنسية والإنجابية الضرورية للنساء والفتيات.ويشارك في فعاليات الدورة الثامنة والخمسين للجنة الأمم المتحدة للمرأة أكثر من ستة آلاف مندوب من ممثلي الدول الأعضاء والمنظمات غير الحكومية لمناقشة التحديات والإنجازات في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول نهاية عام 2015.