إيران وكوريا الشمالية من بين القضايا الملحة للوكالة الدولية للطاقة الذرية

media:entermedia_image:3bf03ceb-7fdc-4546-8a0f-335988312dd7

إيران وكوريا الشمالية من بين القضايا الملحة للوكالة الدولية للطاقة الذرية

أبرز يوكيا أمانو المدير العام لللوكالة الدولية للطاقة الذرية بعض القضايا الأكثر إلحاحا على جدول أعمال وكالته، بدءا من الأمان النووي إلى التحقق من أنشطة إيران وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

وقال أمانو إن هناك تقدما يحرز في تنفيذ خطة عمل الوكالة بشأن السلامة النووية، التي اعتمدت في أعقاب حادث محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية في 2011 في اليابان.وأضاف في اجتماع في فيينا لمجلس محافظي الوكالة، أن "مراجعة السلامة النووية 2014 تدل على أن مستوى السلامة التشغيلية لمحطات الطاقة النووية في العالم لا يزال مرتفعا" مشيرا إلى أنه تم إحراز تقدم كبير في تعزيز السلامة النووية في مجالات رئيسية مثل تقييم مواطن الضعف وتعزيز خدمات استعراض الأقران للوكالة.وفي سياق تناوله لبلدان محددة، قال السيد أمانو إن الوكالة تواصل التحقق من عدم تحويل مسار استخدام المواد النووية المعلنة من قبل إيران تحت اتفاق الضمانات.وأوضح "مع ذلك، فإن الوكالة ليست في وضع يمكنها من تقديم ضمانات موثوقة حول عدم وجود مواد وأنشطة نووية غير معلنة في إيران، وبالتالي التوصل إلى استنتاج بأن جميع المواد النووية في ايران هي من أجل أنشطة سلمية. " وأشار إلى أن إيران نفذت، خلال فترة الثلاثة أشهر المتفق عليها، التدابير الستة العملية الأولية المدرجة في مرفق إطار التعاون بين ايران والوكالة.وأضاف "نحن نقوم بتحليل المعلومات التي قدمتها إيران وطلبنا بعض التوضيحات الإضافية ". "إن التدابير التي قامت إيران بتنفيذها، والالتزامات الأخرى التي تعهدت بها، تمثل خطوة إيجابية إلى الأمام، ولكن لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به من أجل حل كل القضايا المعلقة. "وبالنسبة لكوريا الشمالية، أشار المدير العام إلى أن الشهر المقبل سيكون قد مضى خمس سنوات منذ طلب من مفتشي الوكالة مغادرة البلاد. ومع ذلك، تؤكد الوكالة استعدادها للقيام بدور أساسي في التحقق من البرنامج النووي لكوريا الشمالية.ودعا بيونغ يانغ إلى الامتثال التام لالتزاماتها بموجب قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والتعاون فورا مع الوكالة، وحل جميع القضايا العالقة. ويتوقع أن يناقش المجلس في اجتماعاته التي تستمر لمدة أسبوع مجموعة من القضايا، بما في ذلك تعزيز أنشطة الوكالة في مجال الأمان النووي، والإشعاع، وأمن النقل والنفايات، فضلا عن أنشطتها المتصلة بالعلوم والتكنولوجيا النووية وتطبيقاتها.