إطلاق السنة الدولية للدول الجزرية الصغيرة

media:entermedia_image:d2cb8730-6669-4f32-b51f-f2a5d80dc26d

إطلاق السنة الدولية للدول الجزرية الصغيرة

أطلقت الجمعية العامة للأمم المتحدة السنة الدولية للدول الجزرية الصغيرة، وهي المبادرة الهادفة لتوعية المجتمع الدولي حول نقاط ضعف واحتياجات هذه الدول.

وفي حفل حضره قادة الجزر مثل ناورو وساموا، أشار رئيس الجمعية العامة، جون آش إلى أن الاحتفال يأتي في وقت تكافح فيه معظم هذه الجزر آثار تغير المناخ و بعض منها مثل جزر المالديف بدأت في الغرق.وأوضح آش أن من بين التحديات الرئيسية التي تواجه هذه البلدان هي كثافة وتواتر الظواهر المناخية، والهجرة، وخلق فرص العمل، والاختلالات التجارية، وعدم قدرة الشركات الصغيرة في تلك الدول على المنافسة في السوق العالمية. وشارك الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون في الحفل وأعرب عن أمله في أن تعمل هذه السنة الدولية على إنشاء إجراءات محددة لصالح تلك الدول.وقال بان "لقد لمست في كوبا وجامايكا، وتيمور الشرقية، جهود هذه الدول لتحقيق مستقبل أكثر استدامة. وفي ترينيداد وتوباغو، استمعت إلى مخاوف القادة الأكثر إلحاحا. تغير المناخ هو أكبر تهديد لبقاء هذه البلدان".وفي هذا الصدد، قال أمين عام الأمم المتحدة إنه يتوقع أن يساعد مؤتمر القمة المعني بتغير المناخ في 23 أيلول/سبتمبر المقبل في اتخاذ تدابير طموحة للتخفيف من حدة هذه الظاهرة.