الأمم المتحدة تسلط الضوء على قضية استخدام الأطفال كجنود في الدول التي تشهد صراعات مسلحة

Child soldiers (file photo
Child soldiers (file photo

الأمم المتحدة تسلط الضوء على قضية استخدام الأطفال كجنود في الدول التي تشهد صراعات مسلحة

بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة استخدام الجنود الأطفال والذي يصادف اليوم، الأربعاء الثاني عشر من شباط/ فبراير، أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، والممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة، ليلى زروقي، صحيفة وقائع حول تجنيد واستخدام الأطفال.

وعن هذه الصحيفة قالت السيدة نجوى مكي، المتحدثة باسم اليونيسف في نيويورك، "ما أردنا لفت الانتباه إليه من خلال هذه الصحيفة هو أوضاع الأطفال الذين يتم استخدامهم في النزاعات المسلحة، وعندما نتحدث عن استخدام الأطفال، لا نعني فقط استخدامهم كجنود بل أيضا استخدامهم في وظائف أخرى قد تؤثر على حياتهم أو قد تعرضهم للمخاطر، مثل الطبخ للقوات المسلحة أو العمل كمساعدين في وظائف أو أدوار ثانوية قد تعرضهم للخطر. حاولنا التركيز من خلال هذه الوثيقة على ثلاث دول تشهد حاليا نزاعات مسلحة، وهي سوريا وجنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى".وتعمل الأمم المتحدة من خلال آلية الرصد والإبلاغ على جمع المعلومات والإبلاغ عن ستة انتهاكات خطيرة ضد الأطفال، كما تقوم بجمع المعلومات عن القوات المسلحة والجماعات التي تجند الأطفال وتستخدمهم ليس فقط كمقاتلين ولكن أيضا في وظائف الدعم التي تعرضهم للخطر.ووفقا لآلية الرصد والإبلاغ المنفذة حاليا في أربعة عشر بلدا، بما في ذلك جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وسوريا، تتم تسمية أطراف النزاعات التي ترتكب انتهاكات جسيمة ضد الأطفال في تقارير الأمين العام السنوية بشأن الأطفال والصراعات المسلحة.