الأنروا: ارتفاع خطير في أعداد المصابين بمرض السكري بين اللاجئين الفلسطينيين

الأنروا: ارتفاع خطير في أعداد المصابين بمرض السكري بين اللاجئين الفلسطينيين

media:entermedia_image:3e543e18-a396-4680-8675-521fab3bbb08
بلغت نسبة المصابين بمرض السكري 11.4 في المائة بين من تتجاوز أعمارهم 40 عاماً من أصل خمسة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلين لدى وكالة الغوث الدولية، الأونروا، وفقا لتقرير جديد صدر اليوم.

وقد أجري أول مسح لعينة من المصابين بمرض السكري المراجعين للمراكز الصحية التابعة للأونروا خلال الفترة من نيسان/ابريل إلى أيلول/سبتمبر 2012 في الأردن ولبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة. وجاء هذا المسح ثمرة للتعاون بين الأونروا والاتحاد العالمي لمرض السكري.وفي هذا الصدد، قال د. سيتا اكيهيرو مدير دائرة الصحة في الرئاسة العامة للاونروا "إن انتشار عوامل الخطر بين مرضى السكري الذين يراجعون الأونروا هو أمر غير مقبول. فنسبة من يعانون من زيادة الوزن ومن البدانة وصلت إلى 90%، كما أن 20% منهم مدخنون. ومقارنة بالمجموعات السكانية المشابهة في مناطق أخرى في العالم، فإن هذا المعدل يعتبر مرتفعاً بشكل خطير. وفي مواجهتها لهذا الوضع، تعمل الاونروا على تكثيف التدريب المتخصص لكوادرها الطبية وتنفيذ حملات التوعية للاجئين."وكإجراءات عملية للتعامل مع نتائج المسح، وضعت الأونروا خطة عمل طويلة الأجل تتضمن زيادة التركيز على خدمات العلاج الطبي الشامل، وتقديم الدعم للمرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوعين الأول والثاني، وتشجيعهم على ممارسة النشاطات المتعلقة بنمط الحياة الصحية. بالإضافة إلى ذلك، يتم تحديث التعليمات الفنية لبرنامج الأمراض المزمنة المطبق في المراكز الصحية للأونروا، وكذلك إدخال التكنولوجيا والأدوية الحديثة للعناية بمرضى السكري، بالإضافة إلى توسيع نطاق أنشطة الوقاية الشاملة للمجموعات السكانية من اللاجئين الفلسطينيين المعرضين للإصابة بمرض السكري، وتطوير الشراكات مع الشركاء على المستويات كافة، المحلية والوطنية والدولية.