سوريا: البعثة المشتركة تؤكد نقل دفعة ثالثة من مواد الأسلحة الكيميائية

السيدة سيخريد كاخ، رئيسة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للأمم المتحدة. تصوير البعثة المشتركة
السيدة سيخريد كاخ، رئيسة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للأمم المتحدة. تصوير البعثة المشتركة

سوريا: البعثة المشتركة تؤكد نقل دفعة ثالثة من مواد الأسلحة الكيميائية

أكدت البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة أنه تم نقل دفعة ثالثة من مواد الأسلحة الكيميائية من سوريا اليوم.

وفي مذكرة للصحفيين شجعت البعثة المشتركة سوريا على الإسراع بالنقل المنهجي وبكميات كبيرة للمواد الكيميائية لإكمال إزالتها بشكل آمن.وأبحرت سفينة الشحن النرويجية بمرافقة سفن بحرية تابعة للصين والدنمارك والنرويج وروسيا للمياه الدولية، حيث ستلتقي بسفن البحرية البريطانية، فيما وفرت فنلندا خبراء على متن السفينة الدنماركية.كما أكدت البعثة المشتركة اليوم أيضا أنه تم تدمير بعض المواد الكيميائية داخل البلاد.يشار إلى أن نقل المواد الكيمائية خارج البلاد ينطوي على نقلها إلى ميناء اللاذقية ومن ثم تحميلها على سفن تجارية توفرها بعض الدول الأعضاء، ثم يتم تحميلها على سفينة تابعة للولايات المتحدة وتدميرها في البحر باستخدام نظام التحلل.ووفقا لقرارات مجلس الأمن والمجلس التنفيذي للمنظمة، يجري نقل الأسلحة الكيمائية السورية خارج أراضيها لضمان تدميرها بطريقة آمنة وسريعة وذلك في موعد لا يتعدى 30 حزيران/يونيو عام 2014.جدير بالذكر أن العملية بدأت بإزالة مواد الأسلحة الكيميائية الأكثر خطورة في أوائل كانون الثاني/يناير، وذلك تمشيا مع اتفاق بوساطة روسيا والولايات المتحدة، تخلت سوريا بموجبه عن برنامج الأسلحة الكيميائية، وانضمت لاتفاقية عام 1992 بشأن حظر استحداث وإنتاج وتخزين واستعمال الأسلحة الكيميائية.وقالت البعثة إنها "ترحب بالتقدم المحرز حتى الآن"، وأكدت مجددا استمرارعلاقة العمل الوثيقة مع الحكومة السورية والدول الأعضاء لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2118 والقرارات الصادرة عن المنظمة.