انعدام الأمن يبطئ وصول المساعدات في الانبار

4 شباط/فبراير 2014

ما زال التدهور التدريجي للأوضاع الأمنية في محافظة الانبار، في غرب العراق، يشكل عقبة خطيرة أمام وصول المساعدات الإنسانية للمتضررين من العنف في هذا الجزء من البلاد، حسبما ذكرت المنظمة الدولية للهجرة.

وأفادت المنظمة أنه بالرغم من صعوبة إحصاء العدد الإجمالي للنازحين في هذه المنطقة، تشير التقديرات إلى أن عدة آلاف من الأسر اضطروا إلى الفرار من منازلهم بسبب هجمات المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة.وقالت كريستيان بيرثيوم المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة في جنيف، "لا نعرف على وجه التحديد العدد الإجمالي للأشخاص الذين نزحوا لكننا نقدر أنهم نحو ربع مليون".يشار إلى أن أهالي الفلوجة والرمادي، هم الأكثر تضررا من تصاعد التوتر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.