الأمم المتحدة تعرب عن القلق إزاء تحركات الشباب المسلحين في جنوب السودان

30 كانون الأول/ديسمبر 2013

أعربت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب السودان، أونميس، عن قلقها إزاء التقارير التي تفيد بتحرك أعداد كبيرة من الشبان المسلحين نحو عاصمة ولاية جونقلي، بور. ودعت جميع أصحاب النفوذ إلى التدخل لإقناعهم بوقف تقدمهم فورا وتجنب مزيد من التصعيد الحالي الأزمة.

وقالت البعثة في بيان صحفي إن هناك تقارير تفيد بتحرك الشباب في أنحاء الولاية لبعض الوقت، مع احتمال مهاجمة المجتمعات. وأضافت أنها تقوم بعمليات استطلاع جوي فوق جونقلي لتكوين فكرة واضحة عن أعداد الشبان المسلحين واتجاههم.وقد تفجر الصراع في 15 كانون الأول/ديسمبر في جنوب السودان، أحدث دولة في العالم والتي نالت استقلالها في عام 2011 بعد الانفصال عن السودان، في أعقاب ما وصفته الحكومة بمحاولة انقلاب قام بها جنود موالون لنائب الرئيس السابق ريك مشار، الذي أقيل من منصبه في تموز/يوليو. وحذرت البعثة من أن مشاركة هؤلاء الشباب المسلحين في أعمال العنف الجارية ستفاقم من الحالة الأمنية غير المستقرة السائدة حاليا في البلاد، وتعرض أرواح المدنيين العزل لخطر أكبر.وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام ورئيسة أونميس، هيلدا جونسون "لا يحتاج جنوب السودان إلى تصعيد آخر للأزمة من خلال مشاركة مجموعة الشباب المسلحة، التي تحرض المجتمعات ضد المجتمعات. إن هذا سيؤدي إلى حلقة مفرغة من العنف".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.